روسيا و أوكرانيا

ألمانيا تدعو بوتين إلى سحب كافة القوات الروسية من أوكرانيا

حذر الكرملين منتقدي العملية العسكرية في أوكرانيا من تجاوز "الخطوط الحمر" المتعلقة بالهجوم

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

دعا المستشار الألماني، أولاف شولتس، الثلاثاء، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى إصدار أمر بـ"سحب كامل" القوات الروسية من أوكرانيا.

وجاء في بيان للمستشارية أنه خلال مكالمة هاتفية استمرّت 90 دقيقة، شدد شولتس في حديثه "مع الرئيس الروسي على إيجاد حلّ دبلوماسي في أسرع وقت ممكن بالاستناد إلى وقف إطلاق النار، وسحب كامل للقوات الروسية واحترام وحدة أراضي أوكرانيا وسيادتها".

وطلب شولتس أيضًا من بوتين تطبيقًا "كاملًا" لاتفاق تصدير الحبوب الأوكرانية، نقلا عن فرانس برس.

وفي وقت سابق، حذر الكرملين، الثلاثاء، منتقدي العملية العسكرية في أوكرانيا من تجاوز "الخطوط الحمر" المتعلقة بالهجوم.

وأوضح الكرملين أنه لا مناقشات تجري بشأن إعلان تعبئة عامة لدعم الحملة العسكرية للبلاد في أوكرانيا، وذلك بعد أيام من هجوم أوكراني خاطف أجبر روسيا على الانسحاب من كافة أنحاء منطقة خاركيف تقريبا.

وقال المتحدث باسم الكرملين، دميتري بيسكوف، في اتصال مع الصحافيين، إن انتقاد قيادة البلاد ومطالبة البعض بالتعبئة دليل على "التعددية"، وإن الروس في المجمل يواصلون دعم الرئيس فلاديمير بوتين.

وبعد الخسائر الكبيرة التي منيت بها القوات الروسية مؤخرا، قال العضو السابق في البرلمان الروسي بوريس ناديجدين، إنه من المستحيل على روسيا هزيمة أوكرانيا، ودعا إلى محادثات سلام بين الجانبين، في انتقادات صريحة للغاية عبر التلفزيون الرسمي لاستراتيجية الرئيس فلاديمير بوتين في أوكرانيا.

وبحسب مجلة "نيوزيك"، تعتبر تعليقات ناديجدين في مقطع تمت مشاهدته أكثر من 3.2 مليون مرة، هي أحدث علامة على عدم الارتياح بين النقاد الموالين للكرملين على التلفزيون الرسمي الروسي، حيث حقق الهجوم المضاد الأوكراني مكاسب كبيرة بشكل غير متوقع.

وأثارت تعليقات ناديجدين جدلاً حول كيفية رد روسيا، والذي تضمن تعزيز قواتها العسكرية في أوكرانيا أو سحبها وإنهاء الحرب.

وأضاف ناديجدين "الأشخاص الذين أقنعوا الرئيس بوتين بأن العملية الخاصة ستكون سريعة وفعالة، ولن نضرب السكان المدنيين وسنأتي وحرسنا الوطني، إلى جانب مقاتلي كادريوفيت (المقاتلين الشيشان) ونستعيد الأمور هناك هم أنفسهم الذين وضعونا جميعًا في هذا المأزق".

وتابع "الرئيس لم يجلس هناك ويفكر فقط، لماذا لا أبدأ عملية خاصة، هناك من قال له إن الأوكرانيين سيستسلمون، وإنهم سيرغبون في الانضمام إلى روسيا".

وقال "كان على شخص ما أن يخبره بكل هذا. لقد قالوا الشيء نفسه أيضًا على شاشة التلفزيون.. نحن الآن في مرحلة يتعين علينا فيها أن نفهم أنه من المستحيل تمامًا هزيمة أوكرانيا باستخدام تلك الموارد وأساليب الحرب الاستعمارية التي تحاول روسيا استخدامها عبر شن حرب باستخدام جنود متعاقدين ومرتزقة وبدون تعبئة". وحذر قائلا "هناك جيش قوي يقاوم الجيش الروسي، بدعم كامل من أقوى الدول، بالمعنى الاقتصادي والتكنولوجي، بما في ذلك الدول الأوروبية".

وسأل المذيع التلفزيوني عما إذا كان ناديجدين يقترح قيام روسيا بالتعبئة الكاملة ضد أوكرانيا، فرد ناديجدين أصر على أنه يريد العكس "يجب أن نبدأ محادثات السلام، وأقترح محادثات سلام حول وقف الحرب والمضي قدما للتعامل مع القضايا السياسية".

وخلال الأسابيع الأخيرة، عندما شنت أوكرانيا هجومها المضاد ضد المناطق التي تسيطر عليها روسيا، وجه بعض الإعلاميين في التلفزيون الروسي انتقادات للحرب، وفتحوا صدوعًا في الدعم القوي سابقًا والثقة في إستراتيجية بوتين التي تم التعبير عنها على التلفزيون الحكومي.

وقال مقدم البرامج التلفزيونية إيفان تروشكين في بداية سبتمبر، إن المساعدة التي تحصل عليها أوكرانيا من الغرب قد تمنع موسكو من تحقيق "نصر كامل".

وقال تروشكين إن المجهود الحربي الأوكراني كان يتم "إما بموافقة الولايات المتحدة أو حتى بالتنسيق من قبل شخص ما هناك". وأضاف "ما دامت هناك قوى خارجية مستعدة لإرسال أشخاص ومنحهم أسلحة وملء رؤوسهم بالمعلومات المتطرفة يبدو لي لسوء الحظ أننا لن نكون قادرين على تحقيق نصر كامل".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة