روسيا و أوكرانيا

زورافليوف يقود جيش روسيا بأوكرانيا.. فهل يكرر سيناريو "حلب"؟

شهدت فترة قيادته في سوريا استخدام قنابل عنقودية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

أعلنت روسيا إقالة قائد المنطقة العسكرية الغربية التي تقاتل في أوكرانيا، وتعيين جنرال آخر بدلا منه. القائد الجديد هو الجنرال ألكسندر زورافليوف، الذي اشتهر بعد مشاركته مع قوات بلاده في الحرب السورية، وأشرف مباشرة على المعركة التي دمرت مدينة حلب.

ويأتي التعيين الجديد بعد يوم من خسارة روسيا مدينة ليمان الاستراتيجية التي تعد مركز إمداد قواتها في دونيتسك.

فمن هو ألكسندر زورافليوف؟

في يوليو/ تموز 2016 تم تكليف زورافليوف (57 عاماً) بمهام في سوريا، وأصبح في البداية قائد القوات الروسية.

وقبل أن يتولى هذا المنصب، كانت القوات الروسية وقوات النظام تخوض معارك للاستيلاء على شرق حلب، الذي تسيطر عليه فصائل معارضة، ما أدى إلى تقدم مطرد ضد القوات المدافعة.

وتزامن تكليف زورافليوف بقيادة الهجوم على شرق حلب، مع تصعيد الجيش الروسي لهجماته على الأراضي التي تسيطر عليها المعارضة.

وأكملت قواته حصار المدينة المكتظة بالسكان، مما تسبب في عدد كبير من القتلى، وعجل بتطبيق التكتيك الذي عرف به تدخل روسيا في سوريا من حصار وتجويع وقصف للإجبار على الاستسلام.

كما شهدت فترة قيادته زيادة كبيرة في الهجمات الموثقة بالذخائر العنقودية في حلب.

وبحسب مركز "توثيق الانتهاكات في سوريا"، فقد استخدمت الذخائر العنقودية 137 مرة في حلب بين 10 سبتمبر/ أيلول و10 أكتوبر/ تشرين الأول 2016، بزيادة 791٪ عن متوسط ​​عدد الهجمات بالذخائر العنقودية في الأشهر الثمانية السابقة.

ومع انتهاء معركة حلب في ديسمبر/ كانون الأول 2016، ترك زورافليوف قيادة الجيش الروسي في سوريا، وعاد إلى بلاده، وحصل على أعلى درجات التكريم الممنوحة لضابط روسي، وسام بطل الاتحاد الروسي.

وصرح زورافليوف، في وقت لاحق في مقابلة بأن سوريا علّمته قيمة "البراعة العسكرية"، وأن الدروس المستفادة هناك تم دمجها في كل التدريبات العسكرية الروسية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.