روسيا و أوكرانيا

حرب من نوع آخر قد تندلع في أوروبا.. ألمانيا تحذر

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

مع تصاعد التوتر بين روسيا والدول الأوروبية على خلفية العملية العسكرية التي أطلقتها في أوكرانيا، دعا مسؤولون ألمان إلى تعزيز حماية البنى التحتية الرئيسية في البلاد غداة عمليات تخريب كبيرة طالت سكك الحديد، مشيرين إلى احتمال وجود مسؤولية روسية عنها.

فيما نبه قائد في الجيش الألماني إلى أن الحرب في أوروبا ممكنة مرة أخرى. وقال الجنرال كاسترين بورير في مقابلة مع صحيفة "بيلد" الألمانية، اليوم الأحد: "نستعد لمواجهة تهديدات هجينة على بنيتنا التحتية".

كما أضاف أن "بنيتنا من محطات كهرباء وخطوط أنابيب يمكن أن تكون هدفاً لأي هجوم".

تخريب سكك الحديد

بالتزامن، قال المسؤول في حزب الخضر الألماني وعضو الائتلاف الحكومي أنطون هوفرايتر: "لا يمكننا أن نستبعد وقوف روسيا أيضاً وراء الهجوم على شركة السكك الحديد"، معتبراً أن حوادث التسريب الأخيرة من خطي أنابيب الغاز نورد ستريم 1 و2 في بحر البلطيق تحمل أصلاً "بصمات الكرملين".

كما أضاف رئيس لجنة الشؤون الأوروبية في البرلمان الألماني في مقابلة مع مجموعة "فونكي" الإعلامية: "ربما في الحالتين يتعلق الأمر بتحذير لأننا ندعم أوكرانيا". ودعا إلى الإفراج عن 20 مليار يورو لحماية البنية التحتية الحيوية بشكل أفضل، وتعزيز قدرات الشرطة وأمن تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

أتت تلك التصريحات بعد عملية "تخريب" طالت، أمس السبت، كابلات توصيل لاسلكية في موقعين، ما أدى إلى توقف حركة القطارات في شمال ألمانيا لمدة ثلاث ساعات تقريباً.

يذكر أنه منذ انطلاق العملية العسكرية الروسية على أراضي الجارة الغربية في 24 فبراير الماضي، ارتفعت حدة التوتر بين موسكو والغرب، لاسيما الدول الأوروبية التي اصطفت إلى جانب كييف داعمة إياها بالسلاح والعتاد.

فيما حذرت المخابرات الغربية من حرب "تخريبية" من نوع آخر، سواء عبر الهجمات الإلكترونية أو القرصنة وهجمات تطال مرافق حيوية أوروبية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.