وزير دفاع بيلاروسيا يستبعد "الانخراط النشط" في حرب أوكرانيا

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

بعد تصريحات لرئيسها باستضافة عدة آلاف من الجنود الروس، استبعد وزير دفاع بيلاروسيا فيكتور خيرنين الانخراط النشط في الحرب في أوكرانيا.

وأضاف في بيان مصور، اليوم الاثنين، أن بلاده لا تريد "أن تقاتل الليتوانيين أو البولنديين أو الأوكرانيين"، بحسب ما نقلت وكالة "أسوشييتد برس".

جاءت التصريحات بعد تحذير الرئيس البيلاروسي ألكساندر لوكاشينكو لكييف من مهاجمة بلاده، بالرغم من عدم وجود مؤشر على التخطيط لأي هجوم.

قوة مشتركة

بدوره، قال ألكساندر أليسين، محلل عسكري بيلاروسي مستقل، إن بيلاروسيا بإمكانها استضافة بين عشرة آلاف إلى خمسة عشر ألف جندي روسي، ليشكلوا مع جيشها نفسه قوة مشتركة من ستين ألف جندي. لكنه يجادل بأن مينسك غير مستعدة لنشر القوات في أوكرانيا.

ووفقا لبعض التقارير، يريد الكرملين من جارته استضافة أسلحة نووية روسية. وأوضح أليسين أن "(صواريخ) إسكندر-إم نشرت بالفعل في بيلاروسيا. ويمكن تزويدها برؤوس نووية بقدرة 50 كيلوطن ومدى 500 كيلومتر".

أسلحة نووية

كذلك أشار إلى أن بعض قاذفات القنابل البيلاروسية طراز سو-24إم عدلت في مصانع روسية لتحمل قنابل نووية. لكنه أوضح أن "مينسك على وجه الخصوص تتوقع أن يكون نشر أسلحة نووية روسية في بيلاروسيا محتملا فقط إن نشرت أسلحة نووية (أميركية) في بولندا المجاورة".

يشار إلى أن روسيا كانت استخدمت روسيا البيضاء (بيلاروسيا)، كنقطة انطلاق لعمليتها العسكرية في أوكرانيا، حيث أرسلت قوات ومعدات إلى شمال أوكرانيا من قواعد في روسيا البيضاء.

بوتين ورئيس بيلاروسيا لوكاشينكو
بوتين ورئيس بيلاروسيا لوكاشينكو

وتعتبر مينسك حليفاً إستراتيجياً لموسكو التي نشرت قرابة 20 ألف جندي على حدود بيلاروسيا مع أوكرانيا.

كما أن رئيسها ألكسندر لوكاشينكو، المقرب من الكرملين بشكل لصيق، كان أعلن منذ بداية الصراع وقوفه إلى جانب روسيا.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.