جبهة تحرير تيغراي تعلن استعدادها لاحترام قرار وقف إطلاق النار

جبهة تحرير تيغراي: الحكومة الإثيوبية ترتكب جرائم ضد الإنسانية في تيغراي

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

أعلنت جبهة تحرير تيغراي الإثيوبية، الأحد، استعدادها لاحترام قرار وقف إطلاق النار.

وقالت الجبهة إنه في حال لم يتم وقف العدوان، سنضطر للقتال للدفاع عن شعبنا.

وطالبت جبهة تحرير تيغراي، المتجمع الدولي بـ"الضغط على القوات الإيرترية للانسحاب من أراضيها"، مشيرة إلى أن الوضع الإنساني في تيغراي مأساوي للغاية.

وشددت جبهة تحرير تيغراي على ضرورة الضغط على الحكومة الإثيوبية لوقف "العدوان" والجلوس على طاولة التفاوض، لافتة إلى أنه من دون تحقيق السلام في تيغراي لن يكون هناك سلام في إثيوبيا.

واتهمت الجبهة الحكومة الإثيوبية بارتكاب جرائم ضد الإنسانية في تيغراي.

وكانت الولايات المتحدة ودول غربية أخرى قد حضت، الأربعاء الماضي، الحكومة الإثيوبية وجبهة تيغراي على بدء محادثات سلام بقيادة الاتحاد الإفريقي، ودعت إريتريا المجاورة إلى سحب قواتها من ساحات المعارك.

وأعربت الولايات المتحدة وبريطانيا وأستراليا والدنمارك وألمانيا وهولندا في بيان مشترك عن "قلق عميق" إزاء انهيار هدنة استمرت خمسة أشهر في أواخر أغسطس، داعية الأطراف المتحاربين إلى وقف هجماتهم.

وقالت "ندعو الأطراف للإقرار بعدم وجود حل عسكري للنزاع، وندعو حكومة إثيوبيا والسلطات الإقليمية في تيغراي للمشاركة في محادثات بقيادة الاتحاد الإفريقي لمساعدة إثيوبيا في التوصل لسلام دائم".

وحذرت الدول الغربية من انتهاكات تُرتكب من جميع الأطراف ومن بينها إثيوبيا وجبهة تحرير شعب تيغراي وإريتريا التي انخرطت مجددا في النزاع دعما لرئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد.

وتابع البيان أن "تجدد المعارك في شمال إثيوبيا يثير مخاطر كبيرة من ارتكاب مزيد من انتهاكات حقوق الإنسان"، مضيفا أن "أي حل دائم يجب أن يتضمن المساءلة عن ارتكاب انتهاكات حقوق الإنسان".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.