روسيا و أوكرانيا

كييف: 50 موظفاً في محطة زابوريجيا أسرى لدى الروس

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

أعلن رئيس شركة الطاقة النووية الحكومية الأوكرانية، الأربعاء، أن حوالي خمسين موظفاً في محطة زابوريجيا للطاقة النووية التي تخضع لسيطرة القوات الروسية في جنوب أوكرانيا ما زالوا "أسرى" لدى الروس.

كما أوضح رئيس "إنرجواتوم" بيترو كوتين لوكالة "فرانس برس" أن أكثر من 150 موظفا في المصنع احتجزوا منذ بداية العملية الروسية في أواخر شباط/فبراير، مشيرا إلى أنه قد "أفرج عن بعضهم في وقت لاحق لكن هناك من لم يعرف مصيرهم بعد".

وكانت الشركة النووية الحكومية اتهمت أمس الثلاثاء روسيا باعتقال اثنين من كبار الموظفين في المحطة الضخمة.

وأوضحت "إنرجواتوم" في بيان نشر على حساباتها في مواقع التواصل أن القوات الروسية "خطفت" الاثنين رئيس تكنولوجيا المعلومات، أوليغ كوستيوكوف، ومساعد مدير عام المحطة، أوليغ أوشيكا و"نقلتهما إلى جهة مجهولة".

محطة زابوريجيا النووية (رويترز)
محطة زابوريجيا النووية (رويترز)

يشار إلى أن وضع المحطة النووية المترامية الأطراف كان أثار قلقاً دولياً خلال الأشهر الماضية، لاسيما مع تبادل القصف بين القوات الروسية والأوكرانية. وقد حذرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية مراراً وتكراراً من خطورة الوضع، مطالبة بإقامة "منطقة أمنية"، لتجنّب أي حادث نووي لا تحمد عقباه.

فمنذ أشهر تتبادل كل من موسكو وكييف الاتهامات بقصف المحطة التي تعتبر أكبر منشأة للطاقة النووية في أوروبا برمتها، وتخضع، منذ أوائل مارس الماضي (2022)، لسيطرة القوات الروسية.

ويعد هذا المجمع مصدراً مهماً لتزويد أوكرانيا بالكهرباء، إذ تؤمن تلك المحطة التي تقع على الضفة الجنوبية لخزان ضخم على نهر دنيبرو، الذي يفصل بين القوات الروسية والأوكرانية، للبلاد أكثر من 20% من احتياجاتها الكهربائية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة