روسيا و أوكرانيا

الوكالة الذرية تحذر: قصف زابوريجيا قد يفجر قنبلة قذرة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

تجددت التحذيرات الأممية من الوضع الخطر التي ترزح تحته محطة زابوريجيا للطاقة النووية في الجنوب الأوكراني، والتي تسيطر عليها القوات الروسية، جراء القصف الذي يهدد أكبر محطة نووية في أوروبا.

فقد نبه ميخائيل تشوداكوف نائب مدير وكالة الطاقة الذرية، من أن ما وصفها بالضربة المحتملة على الوقود المستهلك في محطة زابوريجيا قد تؤدي لنفس تأثير"القنبلة القذرة".

قنبلة قذرة

وقال في تصريحات اليوم السبت "إذا كان هناك وقود مستهلك في مخزن جاف في حاويات خرسانية في الموقع، فيكفي أن تهبط قذيفة مدفعية هناك للحصول على قنبلة قذرة"، بحسب ما نقلت وكالة سبوتنيك.

تبادل الاتهامات

وكانت كل من روسيا وأوكرانيا تبادلتا خلال الفترة الماضية الاتهامات بقصف المحطة المترامية الأطراف التي تسيطر عليها موسكو منذ مارس الماضي في الجنوب الأوكراني. واعتبرت وزارة الدفاع الروسية أن كييف "لا توقف استفزازاتها الهادفة إلى إثارة خطر وقوع كارثة هي صنيعة البشر في زابوريجيا".

iStock-القنبلة القذرة- نووي (تعبيرية من آيستوك)
iStock-القنبلة القذرة- نووي (تعبيرية من آيستوك)

فيما تبنى مجلس الحكام في الوكالة الدولية الأسبوع الماضي، قراراً جديداً يدعو روسيا إلى الانسحاب من المحطة ووقف ما تقوم به ضد المواقع النووية الأوكرانية.

يذكر أن هذا المجمع يعد مصدراً مهماً لتزويد أوكرانيا بالكهرباء، إذ تؤمن تلك المحطة التي تقع على الضفة الجنوبية لخزان ضخم على نهر دنيبرو، الذي يفصل بين القوات الروسية والأوكرانية، للبلاد أكثر من 20% من احتياجاتها الكهربائية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.