إرهاب

الصومال: مقتل نحو 40 من مسلحي حركة الشباب في اشتباكات

ذكرت الحكومة أن العملية جرت في غابة بالقرب من قرية في شبيلي الوسطى الليلة الماضية وكانت مخططة سابقاً

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

قالت الحكومة الصومالية اليوم الخميس، إن قواتها قتلت نحو 40 من مقاتلي حركة الشباب في منطقة شبيلي الوسطى، في أحدث اشتباكات ضمن هجوم مستمر منذ شهور على الحركة المتطرفة.

وكثيراً ما تشن الحركة التابعة لتنظيم القاعدة هجمات في العاصمة مقديشو وأماكن أخرى.

واقتحمت الحركة يوم الأحد فندقاً شديد الحراسة بالقرب من مقر إقامة الرئيس في مقديشو مما أسفر عن مقتل تسعة أشخاص.

منطقة القصر الرئاسي حيث شنت الحركة هجومها على الفندق الأسبوع الماضي
منطقة القصر الرئاسي حيث شنت الحركة هجومها على الفندق الأسبوع الماضي

وتقول الحكومة، التي تدعمها جماعات مسلحة قبلية وكذلك قوات من الاتحاد الأفريقي، إنها قتلت أكثر من 600 عضو من حركة الشباب واستعادت السيطرة على 68 منطقة سكنية خلال الأشهر الثلاثة الماضية، وذلك في إطار جهود مشتركة لإنهاء سيطرة المسلحين على أجزاء كبيرة من البلاد.

ويقول مسؤولون إن القيود التي فرضتها الحركة على تسليم المساعدات الدولية ضاعفت من تأثير أسوأ جفاف تشهده البلاد في أربعة عقود مما جعل الصومال على شفا المجاعة.

وغالباً ما تقدم الأطراف المختلفة روايات متضاربة عن الاشتباكات.

وقالت وزارة الإعلام الصومالية في بيان اليوم: "قتلت قوات الأمن وحلفاؤنا الدوليون نحو 40 من مقاتلي حركة الشباب، وأصابت عدداً آخر".

وذكرت الوزارة أن العملية جرت في غابة بالقرب من قرية في شبيلي الوسطى الليلة الماضية وكانت مخططة سابقاً، لكن الحركة وأحد مقاتلي العشائر قالا إن القتال اندلع نتيجة هجوم شنه المتطرفون.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.