تنظيم داعش

زعيم داعش فجّر نفسه مع مرافقيه بعد محاصرتهم بريف درعا

أعلن المتحدث باسم التنظيم مقتل القرشي واختيار أبو الحسين الحسيني القرشي خلفاً له

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

قال مقاتلون شاركوا في اشتباك أسفر عن مقتل زعيم تنظيم "داعش" أبو الحسن الهاشمي القرشي في منتصف أكتوبر/تشرين الأول في سوريا إن القرشي فجّر نفسه بعد أن حاصره مقاتلون محليون مع مساعديه بمدينة جاسم السورية.

وقال الجيش الأميركي أمس الأربعاء إن القرشي قُتل في عملية نفذها الجيش السوري الحر المعارض بمحافظة درعا في شمال غربي سوريا.

وأعلن المتحدث باسم تنظيم داعش في كلمة صوتية، الأربعاء، مقتل القرشي واختيار أبو الحسين الحسيني القرشي خلفا له.

وأضاف المتحدث باسم التنظيم أبو عمر المهاجر في كلمة بثتها حسابات تابعة لداعش على تليغرام، أن زعيمه قتل أثناء المعارك دون أن يشير إلى مكان أو توقيت مقتله.

وهيمن الجيش السوري على محافظة درعا بعد اتفاقيات مصالحة بوساطة روسية في 2018 أعادت لدمشق السيطرة على جنوب البلاد.

وقالت المصادر لرويترز إنه تم رصد القرشي ومساعديه في مخبأ سري بأحد المنازل. وشملت المصادر أحد مقاتلي الجيش السوري الحر وأقارب لزملاء له قُتلوا في الاشتباك بالإضافة إلى بعض سكان مدينة جاسم.

وقال سالم الحوراني الذي يعيش في جاسم وهو مقاتل سابق شارك في حصار المنازل الثلاثة التي تم اكتشاف خلية تنظيم "داعش"بها "الزعيم وأحد مرافقيه فجرا نفسيهما بحزامين ناسفين بعدما نجح مقاتلونا في اقتحام مخبئهما".

وبزغ التنظيم من فوضى حرب أهلية في الجار العراق واستولى على أراض واسعة في العراق وسوريا عام 2014. وأعلن أبو بكر البغدادي الزعيم السابق للتنظيم قيام خلافة إسلامية من مسجد في مدينة الموصل بشمال العراق في ذلك العام ونصب نفسه خليفة للمسلمين.

وفي مايو الماضي، ترددت أنباء بإلقاء القبض على زعيم التنظيم زيد العراقي المكنى "أبو الحسن الهاشمي القرشي"، بعملية أمنية نفذت في إسطنبول.

وتولى أبو الحسن قيادة التنظيم بعد مقتل زعيمه السابق أبو إبراهيم القرشي بعملية أمنية أميركية على الأراضي السورية في 3 فبراير (شباط) الماضي.

ولقب أبو الحسن الهاشمي، أو زيد العراقي، أيضاً بأستاذ داعش، حيث كان يتولى إمارة ديوان التعليم في التنظيم وقت بسط سيطرته على مناطق واسعة من سوريا والعراق وإعلان خلافة مزعومة.

وعادة ما يعرف زعماء داعش بأكثر من كنية، فأبو بكر البغدادي هو نفسه إبراهيم عواد البدري وأبو دعاء السامرائي. كما أن أبو إبراهيم الهاشمي القرشي هو نفسه حجي عبد الله قرادش، وأبو عمر قرادش.

ومني تنظيم داعش الذي سيطر في العام 2014 على مناطق واسعة في سوريا والعراق، بهزيمة أولى في العراق في العام 2017 ثم في سوريا في العام 2019، وخسر كامل مناطق سيطرته.

إلا أن عناصره المتوارين لا يزالون يشنون هجمات وإن محدودة في البلدين خصوصاً ضد القوى الأمنية. كما يتبنى التنظيم هجمات في دول أخرى.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.