خاص

نجاة الزعيم الأفغاني حكمتيار من محاولة اغتيال.. وتسجيل صوتي للحظة الانفجار

إصابة اثنين من أفراد الحراسة التابعة لزعيم الحزب الإسلامي

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

أفاد مسؤولون أفغان أن ثلاثة مسلحين هاجموا، الجمعة، مقر الحزب الإسلامي الذي يترأسه السياسي المخضرم قلب الدين حكمتيار وحاولوا اقتحامه بعد تفجير سيارة مفخخة قربه.

من تفجير أفغانستان
من تفجير أفغانستان

وقال غيرت بهير المسؤول في الحزب لوكالة "فرانس برس" إن اثنين من المهاجمين قُتلا أثناء محاولتهما اقتحام المقر في كابول الذي يضم أيضا مسجدا، بينما تمكن ثالث من الفرار. وأضاف "انفجرت السيارة في الخارج ما تسبب بقليل من الأضرار".

وقال المسؤولون إن حكمتيار الذي شغل منصب رئيس الوزراء في التسعينات كان داخل المقر لكنه لم يصب بأذى.

صور حصرية وخاصة للمهاجمين أمام المسجد في كابل، وتظهر المواد المتفجرة مع عباءات نسائية

وأكد عبيد الله مدبر المسؤول في شرطة المنطقة مقتل اثنين من المهاجمين، مشيراً إلى اعتقاده بأن الثالث جرى اعتقاله. وقال "أنا خارج المجمع (...) الوضع تحت السيطرة"، مضيفا "أخبرنا الحراس في مكتب الحزب الإسلامي أن هناك ثلاثة مهاجمين، وقد قتلوا اثنين وأصابوا آخر قبل وصولهم إلى هدفهم".

وكان انفجار وقع قرب المسجد الذي یلقي فیه قلب الدین حکمتیار خطبة الجمعة في بمنطقة دار الأمان بالمنطقة السادسة في مدينة كابول.

من تفجير أفغانستان
من تفجير أفغانستان

وذكر مصدر من الحزب الإسلامي أن قلب الدين حكمتيار نجا من محاولة الاغتيال، وقُتل المهاجمون، وأصيب اثنان من أفراد الحراسة التابعة لزعيم الحزب.

وأفادت مصادر من أن مسلحين حاولوا دخول مكتب قلب الدين حكمتيار بعد الانفجار، لكنهم قتلوا على أيدي حراسه الشخصين. ويقال أيضا إن اثنين من حراس حكمتيار أصيبا بجروح.

وتقول مصادر مختلفة إن الانفجار الذي استهدف مسجد الإيمان في كابل والذي يتبع للحزب الإسلامي بقيادة زعيم الحرب الأفغاني قلب الدين حكمتيار أدى إلى مقتل اثنين من المهاجمين بالإضافة إلى مقتل أحد حراس حكمتيار وإصابة آخر.

وأضافت أن حكمتيار يخطب ويؤم المصلين كل جمعة في المسجد نفسه. وخلال الفترة الأخيرة كان يطالب في خطب الجمعة بحكومة جديدة منتخبة. وانتقد بعض قرارات طالبان وهاجم السياسيين الأفغان.

ويُنظر إلى حكمتيار على أنه ناج سياسي في أفغانستان بعد أن قاتل ضد قوات الاتحاد السوفيتي، وأيد طالبان بعد سيطرتها على الحكم للمرة الأولى.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.