تركيا وأوروبا

شروط تركية جديدة مقابل مواقفتها على انضمام فنلندا للناتو

تركيا، العضو في الحلف منذ فترة طويلة، رفضت الموافقة على طلب فنلندا والسويد حتى تنفيذ المطالب

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو اليوم الثلاثاء إن فنلندا يجب أن ترفع حظرا على بيع الأسلحة إلى أنقرة كشرط لحصولها على دعم بلاده لمحاولتها الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي.

وطلبت كل من فنلندا والسويد الانضمام إلى الحلف هذا العام في أعقاب الحرب الروسية على أوكرانيا لكن تركيا، العضو في الحلف منذ فترة طويلة، رفضت الموافقة على طلبيهما حتى ينفذ البلدان عددا من المطالب من بينها اتخاذ موقف أكثر صرامة ضد المسلحين الأكراد ورفع حظر بيع الأسلحة.

ورفعت السويد الحظر، الذي فرضته الدولتان عام 2019 ردا على هجمات أنقرة على وحدات حماية الشعب الكردية السورية، في سبتمبر أيلول لكن فنلندا لم تتخذ خطوة مماثلة.

وقال جاويش أوغلو "مجيء وزير الدفاع الفنلندي إلى تركيا له أهمية" في إشارة إلى زيارة مقررة في الثامن من ديسمبر كانون الأول. وأضاف "لأن فنلندا لم تعلن في بيان حتى الآن أنها رفعت حظر الأسلحة المفروض علينا. نحن ننتظر منها مثل هذا البيان".

واتهمت أنقرة البلدين، خصوصا السويد، بإيواء أشخاص تعتبرهم إرهابيين من بينهم أعضاء في حزب العمال الكردستاني المحظور والمجموعة المتهمة بتدبير محاولة انقلاب فاشلة عام 2016.

وطلبت أنقرة من ستوكهولم تسليم عدد من هؤلاء الأشخاص وقالت إن تسليم السويد رجلا كرديا في مطلع الأسبوع "بداية جيدة" لكن هناك المزيد الذي يتعين القيام به.

ويتخذ حلف شمال الأطلسي قراراته بإجماع الآراء مما يعني أن الدولتين الواقعتين في شمال أوروبا تحتاجان لموافقة جميع الدول الأعضاء بالحلف البالغ عددها 30 دولة. وتركيا هي الدولة الوحيدة التي ما زالت تعارض انضمامهما بينما لا تزال موافقة المجر رهن المصادقة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.