روسيا و أوكرانيا

زيلينسكي طلب من نتنياهو دعمه عسكرياً للتصويت ضد قرار الأمم المتحدة

توتر في العلاقات بين أوكرانيا وإسرائيل بعد امتناع كييف عن حضور الجلسة الأممية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

طلب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في اتصال هاتفي، مساء الجمعة، من الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي التصويت ضد قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة الذي يدعو محكمة العدل الدولية إلى إصدار رأي قانوني حول تداعيات الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية، وفقا لمسؤولين إسرائيليين نقلاً عن موقع "أكسيوس" الإخباري الأميركي.

وصوتت أوكرانيا لصالح القرار خلال تصويت لجنة الأمم المتحدة، لكنها لم تحضر تصويت الجمعية العامة يوم الجمعة، "من أجل إعطاء فرصة للعلاقة مع نتنياهو" وفقا للمسؤول الأوكراني.

ووافقت الجمعية العامة للأمم المتحدة على القرار، في وقت متأخر من يوم الجمعة، حيث صوتت 87 دولة لصالحه، 24 دولة ضده وامتنعت 53 دولة عن التصويت.

ووفقًا للقرار، ستعمل محكمة العدل الدولية على صياغة رأي استشاري بشأن الاحتلال الإسرائيلي للضفة الغربية، وهي عملية قد تستغرق ما بين عام إلى عامين. ويجب أن يتناول الرأي التبعات القانونية "للاحتلال والاستيطان والضم الإسرائيلي بما في ذلك الإجراءات التي تهدف إلى تغيير التركيبة الديمغرافية وطابع ووضع مدينة القدس" كما جاء في القرار.

نتنياهو
نتنياهو

كما يجب أن يتناول الرأي كيفية "تأثير سياسات وممارسات إسرائيل على الوضع القانوني للاحتلال، والتبعات القانونية التي تنشأ على جميع الدول والأمم المتحدة من هذا الوضع".

وقال مسؤولون أوكرانيون إن أوكرانيا تحدت الطلبات الإسرائيلية بالتصويت ضد القرار أثناء تصويت لجنة الأمم المتحدة قبل عدة أسابيع بسبب رفض إسرائيل تقديم مساعدة عسكرية لأوكرانيا.

وكان مسؤولو وزارة الخارجية الإسرائيلية غاضبين في ذلك الوقت واستدعوا السفير الأوكراني لإجراء محادثة صعبة.

وخلف الكواليس، اتصل نتنياهو ، الذي أدى اليمين كرئيس للوزراء، الخميس، بزيلينسكي في إطار سلسلة مكالمات هاتفية مع قادة بعض الدول التي صوتت في السابق لصالح القرار.

وقال مسؤول إسرائيلي رفيع لموقع "أكسيوس" إن إسرائيل أرادت منهم تغيير أصواتهم ومعارضة القرار أو على الأقل الامتناع عن التصويت.

وخلال الاتصال مع نتنياهو، أوضح زيلينسكي أنه في مقابل التصويت ضد القرار أو الامتناع عن التصويت أراد أن يسمع كيف ستغير الحكومة الإسرائيلية الجديدة سياستها وتزود أوكرانيا بأنظمة دفاع ضد الهجمات الروسية بالصواريخ الباليستية والطائرات بدون طيار الإيرانية الصنع.

وأفاد المسؤول الأوكراني أن نتنياهو لم يلتزم بأي شيء، لكنه أبدى استعداده لمناقشة طلبات زيلينسكي في المستقبل.

وبحسب المسؤول الأوكراني، لم يُعجب زيلينسكي بالإجابة، ولم يوافق على التصويت ضد القرار أو الامتناع عن التصويت. وبدلاً من ذلك، أصدر تعليماته لسفير أوكرانيا لدى الأمم المتحدة بعدم حضور التصويت.

وبحسب التقرير، "لم يكن الزعيمان راضيين ولم يحصلا على ما أرادا من بعضهما البعض. وقال المسؤول الأوكراني: "قرر زيلينسكي أننا لن نحضر التصويت من أجل إعطاء فرصة للعلاقة مع نتنياهو".

وكشف مسؤول إسرائيلي رفيع أنه على الرغم من أن أوكرانيا لم تصوت لصالح القرار، إلا أن إسرائيل أصيبت بخيبة أمل، لأنه بدلاً من الامتناع عن التصويت، قررت كييف عدم حضور التصويت".

وقال مكتب نتنياهو: "تحدث رئيس الوزراء إلى الرئيس زيلينسكي، وأوكرانيا التي صوتت من قبل لصالح القرار المناهض لإسرائيل، لم تحضر التصويت هذه المرة، وبخلاف ذلك لن نعلق على المحادثات الدبلوماسية".

وغرد زيلينسكي، السبت، أنه في المكالمة الهاتفية للزعيمين "هنأ نتنياهو على توليه منصبه كرئيس للوزراء. وناقشنا التعاون الثنائي بين دولتنا، بما في ذلك في المجال الأمني والتفاعل على المنصات الدولية. وتطرقنا أيضًا إلى السلام في أوكرانيا".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.