السيادة السوداني: الجيش لا يعادي أي أحد.. ونحتاج توافق الجميع

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00

أكد رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان، اليوم السبت، أن الجيش ليس له حزب ولن يوالي أحدا أو مجموعة، مشيرا إلى أنه يأتمر بإرادة الشعب وحده.

كما شدد في تصريحات نقلها بيان لمجلس السيادة على أن القوات المسلحة لا تعادى أحدا ولن توالي أي فئة، وتريد أن يتوافق الجميع دعما لمصلحة البلاد، لافتا إلى أن القوات المسلحة "ليس من شيمها إثارة المشكلات ولن تنجر إلى المواجهات مع أحد".

مادة اعلانية

وقال رئيس المجلس إن الجيش يرغب في أن تتوافق الأطراف السودانية على القضايا التي تم طرحها عبر نقاش يتم بطريقة "حقيقية لا صورية".

دعوة لعدم استغلال مواقف الجيش

ودعا البرهان القوى السياسية إلى "عدم استغلال مواقف الجيش لمصالحها"، مشيرا إلى أن كل حزب أو مجموعة سياسية تدعو للوحدة الوطنية والتداول السلمي للسلطة ستجد المساندة من القوات المسلحة.

كما أكد على أن القوات المسلحة حريصة على وضع حد للوضع الراهن وعلى وحدة البلاد "التي تحيط بها المخاطر"، حسب تعبيره.

مؤسسة مستقلة

وأضاف البرهان أن "واجب القوات المسلحة تجنيب البلاد الفتن وستظل مؤسسة مستقلة عدوها كل من يقف ضد مصالح البلاد وأمنها واستقرارها".

يذكر أن العاصمة السودانية الخرطوم، كانت شهدت في 5 ديسمبر 2022، توقيع "الاتفاق الإطاري" بين المكون العسكري في مجلس السيادة الحاكم بالبلاد، وقوى إعلان الحرية والتغيير، المجلس المركزي ومجموعات متحالفة معها، لإنهاء الأزمة السياسية في السودان وإعادته إلى الحكم المدني، وسط حضور دولي وإقليمي كبير لأطراف أسهمت في التوصل إلى هذا الاتفاق.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة