السودان

هيئة الاتهام في قضية البشير تنفي نقل الرئيس السوداني السابق إلى المستشفى

قالت الصحيفة إن شقيق البشير طلب زيارته، وإن المحكمة قبلت الطلب

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00

نفى عضو بهيئة الاتهام في قضية الرئيس السوداني السابق عمر البشير اليوم الثلاثاء، نقله إلى العناية المركزة بأحد المستشفيات.

وقال عبد القادر البدوي العضو بهيئة الاتهام لوكالة أنباء العالم العربي إن من تم نقله إلى المستشفى هو محمد الحسن شقيق الرئيس السابق.

وفي وقت سابق اليوم، ذكرت صحيفة (التيار) السودانية أن البشير نقل إلى العناية المركزة وأنه في "حالة خطرة".

وأضافت الصحيفة أن المحكمة وافقت على طلب لمحامي البشير للسماح لشقيقه بزيارته، لكن البدوي قال في تصريحاته للوكالة إن المحامي عدل طلبه ليفيد بأن من نقل إلى المستشفى ليس البشير وإنما شقيقه الذي يريد الرئيس السابق زيارته.

وأطاحت احتجاجات واسعة بالبشير في إبريل/نيسان 2019، وتولى الجيش السوداني الحكم على إثر ذلك.

وقالت الصحيفة إن شقيق البشير طلب زيارته، وإن المحكمة قبلت الطلب.

ولم تعط الصحيفة على الفور مزيدا من التفاصيل بشأن حالة البشير، الذي أطاحت به احتجاجات واسعة في الشارع السوداني وتولى على إثر ذلك الجيش السوداني الحكم في إبريل 2019.

ويخضع البشير حاليا للمحاكمة عن تهم تتعلق بفترة حكمه ومسؤوليته عن الانقلاب العسكري الذي قاده عام 1989.

نُقل أكثر من مرة من السجن إلى المستشفى للعلاج

وتدهورت الحالة الصحية للبشير خلال الفترات السابقة التي خضغ فيها للسجن والمحاكمة، ونُقل أكثر من مرة من السجن إلى المستشفى للعلاج.

والأسبوع الماضي، وصف زعيم عسكري بارز في السودان الإطاحة بالسلطات المدنية قبل عامين بـ "الخطأ".

وقال الفريق محمد دقلو (حميدتي)، نائب رئيس المجلس الحاكم في السودان، إن الانقلاب أفاد سياسيا أنصار الرئيس السابق البشير.

واتُهم قادة عسكريون بتقويض الانتقال إلى الحكم المدني بعد الإطاحة بالبشير في عام 2019.

كما ينظم نشطاء مؤيدون للديمقراطية احتجاجات على السلطات العسكرية دفاعا عن الحكم المدني.

ويواجه السودان اضطرابات اقتصادية وسياسية منذ عام 2021 عندما انتزع المجلس العسكري السلطة من الحكومة الانتقالية التي كان يقودها مدنيون.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة