القوات الإسرائيلية تقتل 3 فلسطينيين داخل سيارتهم في جنين

القوات الإسرائيلية اقتحمت البلدة ونشرت القناصة على أسطح المنازل

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

قتلت القوات الإسرائيلية، اليوم الخميس، ثلاثة شبان فلسطينيين في بلدة جبع جنوب مخيم جنين.

وذكر مراسل "العربية" و"الحدث" أن القوات الإسرائيلية اقتحمت البلدة ونشرت القناصة على أسطح المنازل بينما وقعت اشتباكات عنيفة.

وبحسب شهود، فإن قوات إسرائيلية خاصة تسللت إلى البلدة، وأطلقت النار على مركبة من نوع "هونداي" في منطقة الفوارة في جبع وبداخلها ثلاثة شبان، ما أدى إلى مقتلهم.

وأضاف شهود العيان أن "قوات كبيرة من جيش الاحتلال اقتحمت البلدة ونشرت القناصة على أسطح المنازل".

ويظهر مقطع فيديو، تسلم طواقم الإسعاف ثلاث جثت، حيث جرى نقلهم إلى مستشفيات جنين.

ونقلت وسائل إعلام فلسطينية عن وزارة الصحة الفلسطينية تأكيدها أن سفيان الفاخوري، وأحمد الزعيم، وليث الطبش، قتلوا برصاص القوات الإسرائيلية في بلدة جبع.

وأظهرت الصور السيارة التي استهدفها الجيش الإسرائيلي عند مدخل بلدة جبع جنوب جنين.

وبحسب مراسل "العربية" و"الحدث" فإن القوات الاسرئيلية الخاصة نصبت كمينا لمجموعة من المقاتلين الفلسطينيين الذين كانوا في طريقهم من بلدة جبع الى مدينة جنين التي لا تبع سوى بضعة كيلومترات، فور وصول المركبة، فتحت القوات الخاصة النار عليها، ما أدى لمقتل الفلسطينيين الثلاثة، وقالت القوات الاسرائيلة إن الشبان لم يمتثلوا لأوامر التوقف وتسليم النفس أنفسهم وحاولوا الاشتباك مع القوة الخاصة.

وبعد ذلك اندلعت اشتباكات بين مقاتلين في البلدة والقوة العسكرية الاسرائلية التي حضرت للمكان، قبل أن تنسحب القوات الاسرائيلية من البلدة و كافة المحافظة.

وفي السياق، أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية وفاة طفل متأثرا بجروحه التي اصيب بها قبل يومين في الهجوم الاسرائيلي على جنين، ما يرفع حصيلة الضحايا الفلسطينيين منذ بداية العام الى 78 شخصا، منهم 31 شخصا من جنين.

يأتي ذلك وسط تصاعد العنف في الضفة الغربية، فقد داهمت القوات الإسرائيلية مخيما للاجئين في مدينة جنين بالضفة الغربية، الثلاثاء، فقتلت ستة مسلحين فلسطينيين على الأقل من بينهم مسلح من حركة (حماس) يُشتبه بضلوعه في مقتل شقيقين بالرصاص في مستوطنة يهودية قرب قرية حوارة الأسبوع الماضي.

وقال الجيش الإسرائيلي إن المسلح الفلسطيني المقتول يُدعى عبد الفتاح خروشة، وهو عضو في حماس، وأطلق النار على الإسرائيليين وهما في سيارتهما عند نقطة تفتيش قرب قرية حوارة الفلسطينية في الضفةالغربية المحتلة يوم 26 فبراير شباط. وذكر أن نجلي خروشة اعتقلا في مداهمة لمدينة نابلس، وهي نقطة أخرى لأنشطة المسلحين في الضفة الغربية.

وأمس الأربعاء، أعلن الجيش الإسرائيلي قصف موقع عسكري تابع لحركة حماس الفلسطينية في جنوب قطاع غزة.

وقال أفيخاي أدرعي، المتحدث باسم الجيش، عبر حسابه في "تويتر"، إن دبابات إسرائيلية قصفت الموقع.

كما أضاف المتحدث أنه جرى تفجير عبوة ناسفة بالقرب من قوة عسكرية في المنطقة الأمنية على حدود قطاع غزة، مشيرا إلى عدم وقوع إصابات.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.