أفغانستان وطالبان

مقتل حاكم ولاية بلخ شمال أفغانستان بهجوم انتحاري.. داعش يتبنى

تنظيم داعش يعلن مسؤوليته عن هجوم أودى بحاكم ولاية بلخ الأفغانية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

وقع انفجار قوي في مزار شريف عاصمة ولاية بلخ شمال أفغانستان.

واستهدف الانفجار مقر إدارة حاكم الولاية، وأسفر عن سقوط عدد من القتلى والمصابين.

آخر صورة لحاكم بلخ (في المنتصف) يوم أمس مع نائب رئيس الوزراء الملا برادر (يلبس كمامة) في أحد المشاريع في بلخ ويظهر المهندس عبد الرحمن عطاش معهم
آخر صورة لحاكم بلخ (في المنتصف) يوم أمس مع نائب رئيس الوزراء الملا برادر (يلبس كمامة) في أحد المشاريع في بلخ ويظهر المهندس عبد الرحمن عطاش معهم

وأكدت وسائل إعلام محلية مقتل حاكم ولاية بلخ في طالبان، داود مزمل.

وفي وقت لاحق، أعلن تنظيم داعش، الخميس، مسؤوليته عن الهجوم الانتحاري الذي أسفر عن مقتل حاكم ولاية بلخ الأفغانية المعيّن من حركة طالبان.

وقال التنظيم في بيان، نشرته وكالة أعماق التابعة له، إن أحد مقاتليه انتظر حاكم الولاية خارج مكتبه ثم "سارع إليه مفجِّرا حزامه الناسف مستهدفا إيّاه بشكل مباشر"، نقلا عن فرانس برس.

وذكرت مصادر لمراسل "العربية" و"الحدث" أن حاكم ولاية بلخ قتل في الانفجار الذي وقع أثناء اجتماع إداري.

وقال متحدث باسم شرطة طالبان إن القنبلة قتلت الحاكم واثنين آخرين.

وذكرت معلومات أن داود مزمل كان قياديا عسكريا بارزا في طالبان، وله علاقة قوية بالحرس الثوري الإيراني، وظهر في فيلم وثائقي لقناة حكومية إيرانية قبل سنوات يتحدث عن قتاله ضد الأميركيين.

وأصبح نائباً لوزير الداخلية، ومن ثم حاكماً لولاية بلخ في حكومة طالبان.

ومحمد داود مزمل الذي التقى قبل يوم بمسؤولين حكوميين كبار جاؤوا من كابل، أصبح الخميس أحد كبار مسؤولي طالبان الذين يُقتلون في مثل هذه الظروف منذ عودة الجماعة إلى السلطة في آب/أغسطس 2021.

وتراجع العنف في مختلف أنحاء أفغانستان بشكل كبير منذ استيلاء طالبان على السلطة، لكن الوضع الأمني تدهور مرة أخرى مع تبني تنظيم داعش عددا من الهجمات الدامية.

وأوضحت الشرطة أنه "كان هجومًا انتحاريًا. لا نملك معلومات عن كيفية وصول الانتحاري إلى مكتب الحاكم". وأشارت إلى إصابة شخصين آخرَين بجروح.

وحدث الانفجار بعد لحظات من وصول الحاكم إلى مكتبه، بحسب خير الدين الذي أُصيب في الحادث.

ونشرت السلطات تعزيزات أمنية في المحافظة ومنعت الصحافيين من التقاط صور، حسبما أفاد مراسل وكالة فرانس برس من مكان قريب من موقع الانفجار.

وكتب الناطق باسم حكومة طالبان ذبيح الله مجاهد على تويتر أن مزمل قتل في "انفجار نفّذه أعداء الإسلام".

وكان مزمل عيّن في البداية محافظاً لولاية ننغرهار (شرقا) حيث قاد المعارك ضدّ مقاتلي تنظيم "داعش"، قبل أن ينتقل إلى بلخ العام الماضي.

والتقى مزمل، الأربعاء، نائبَين لرئيس الحكومة ومسؤولين كبارا آخرين زاروا بلخ للإشراف على مشروع ري كبير في شمال أفغانستان، بحسب بيان صدر عن الحكومة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.