روسيا و أوكرانيا

قائد قوات "فاغنر" الروسية: نسيطر على 70% من باخموت شرق أوكرانيا

قال بريغوجين إنه حذر وزير الدفاع الروسي من أن أوكرانيا تخطط لهجوم مضاد نهاية الشهر الجاري

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

أعلن قائد قوات "فاغنر" الروسية الخاصة، يفغيني بريغوجين، الاثنين، أن "70% من مدينة باخموت شرق أوكرانيا" تحت سيطرة قواته.

وقال بريغوجين إنه حذر وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو من أن أوكرانيا تخطط لهجوم مضاد نهاية الشهر الجاري.

وشهدت العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا، الاثنبن، يوماً جديداً من المعارك، حيث واصل الجيش الروسي محاولة بسط السيطرة على أراض في أوكرانيا، فيما تستميت القوات الأوكرانية في مقاومة الدب الروسي بدعم عسكري ولوجستي من الغرب.

وتبقى مدينة باخموت هي محور القتال الشرس. وجعلت روسيا من السيطرة على باخموت أولوية في استراتيجيتها للسيطرة على منطقة دونباس الصناعية بشرق أوكرانيا. وتعرضت المدينة لدمار كبير بسبب القتال الدائر منذ شهور، إذ تشن روسيا هجمات متكررة.

وفي آخر التطورات، أعلنت وزارة الدفاع البريطانية أن القوات الروسية تحقق مكاسب في أفدييفكا شمالي دونيتسك، مؤكدة أن الوضع التكتيكي في أفدييفكا يشبه ما يحدث في باخموت، مضيفة أن أفدييفكا تحولت إلى مدينة مدمرة بالكامل.

يأتي ذلك فيما أعلن المكتب التمثيلي لجمهورية دونيتسك الشعبية في المركز المشترك لمراقبة وتنسيق القضايا المتعلقة بجرائم الحرب التي ترتكبها أوكرانيا بأن القوات الأوكرانية قصفت بلدات جمهورية دونيتسك الشعبية من الأسلحة الثقيلة أكثر من 16 ألف مرة منذ 17 فبراير 2022.

هذا وأعلن الكرملين، أمس الأحد، أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قام بزيارة غير معلنة إلى ماريوبول هي الأولى له إلى هذه المدينة منذ الاستيلاء عليها من أوكرانيا في بداية العملية العسكرية، ما أثار غضب كييف التي نددت بـ"انعدام الشعور بوخز الضمير" لدى الرئيس الروسي.

وعقب ساعات فقط من زيارته القرم في الذكرى التاسعة لضم شبه الجزيرة، نشر الكرملين فيديو لوصول بوتين على متن مروحية إلى ماريوبول، المدينة الساحلية التي سيطرت عليها موسكو بعد حصار طويل الربيع الماضي.

وجال بوتين في المدينة وشوهد وهو يقود سيارته بنفسه. وقال الكرملين إن الرئيس الروسي تفقد مسرحا موسيقيا أعيد بناؤه واستمع إلى تقرير عن أعمال إعادة إعمار هذه المدينة المنكوبة.

وهذه هي الزيارة الأولى لبوتين إلى منطقة دونباس الشرقية منذ بدء العملية العسكرية في أوكرانيا في فبراير العام الماضي، وتأتي بعد عام تقريبا من إعلان السيطرة على ماريوبول بعد حملة أدت إلى تدمير مصنع آزوفستال للصلب، المعقل الأخير للقوات الأوكرانية في المدينة.

وجاءت زيارة بوتين قبيل زيارة يجريها اليوم الرئيس الصيني شي جينبينغ إلى موسكو، تعتبر بمثابة إنجاز دبلوماسي لبوتين.

من ناحيتها اعتبرت بكين، الحليفة الاستراتيجية لموسكو، أنها "زيارة من أجل السلام"، وذلك فيما تسعى للعب دور الوسيط في الحرب في أوكرانيا.

وسعت الصين، وهي من حلفاء روسيا الرئيسيين، إلى التموضع كطرف محايد في النزاع الأوكراني، وحضت موسكو وكييف على بدء مفاوضات. لكن زعماء غربيين انتقدوا بكين مرارا لعدم إدانتها الهجوم الروسي واتهموها بتوفير غطاء دبلوماسي لموسكو في حملتها.

وأمس الأحد، وفيما أفاد مراسل "العربية" و"الحدث" بأن كيلومترا واحدا يفصل قوات "فاغنر" الروسية عن مركز مدينة باخموت، أعلنت أوكرانيا استمرار الهجمات الروسية على جبهات عدة شرق البلاد، مؤكدة أن مدينة باخموت لا تزال بؤرة القتال الرئيسية، وكشفت عن ارتفاع عدد قتلى الجنود الروس منذ بداية الحرب حتى أمس.

وقالت هيئة الأركان الأوكرانية إن القوات الروسية تحاول اختراق الدفاعات الأوكرانية في مدن أفدييفكا ومارينكا وشاختار، بمقاطعة دونيتسك، وكوبيانسك في مقاطعة خاركيف، وإن القوات الأوكرانية تتصدى لها.

كما أشارت إلى أن القوات الجوية الروسية قصفت أكثر من 50 بلدة شرق وجنوب البلاد خلال الساعات الـ24 الماضية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.