روسيا و أوكرانيا

قائد الأركان يختبر صبر بوتين.. لا انتصارات حتى الآن

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00

منذ تعيينه في 11 يناير من هذا العام لإدارة المعركة في أوكرانيا، علقت آمال الكرملين على رئيس هيئة الأركان العامة، فاليري غيراسيموف، من أجل تحقيق نصر مبين، بعد تراجعات عدة منيت بها القوات الروسية مقابل الأوكرانية.

إلا أن القائد الذي اعتبر بمثابة "الرجل الثالث الأكثر أهمية في تسلسل هرم السلطة العسكرية، في روسيا بعد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ووزير الدفاع سيرغي شويغو، لم يهد بوتين أي نصر محقق حتى الساعة.

وعلى الرغم من تقدم قواته في بعض مناطق الشرق الأوكراني، فإن مدينة كباخموت على سبيل المثال، لا تزال منذ أسابيع طويلة تشهد معارك طاحنة بين الطرفين.

هجوم الشتاء

فبعد مرور نحو 80 يوماً، لم يحقق هجوم الشتاء الذي خطط له بهدف السيطرة على منطقة دونباس بأكملها، سوى مكاسب هامشية، بحسب ما أفادت الاستخبارات البريطانية في تقريرها، اليوم السبت.

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وفاليري غيراسيموف (أرشيفية- فرانس برس)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وفاليري غيراسيموف (أرشيفية- فرانس برس)

فيما سقط عشرات الآلاف من الضحايا، وتكبدت وزارة الدفاع خسائر كبرى، كما بدد "التعبئة الجزئية" التي أعلن عنها في الخريف الماضي.

لذا يبدو وكأن غيراسيموف يخبتر صبر القيادة السياسية الروسية وقدرة تحملها للفشل، بحسب المخابرات البريطانية.

يشار إلى أن هذا الرجل الذي يتمتع بخبرة عسكرية صلبة، لاسيما في الشيشان وشبه جزيرة القرم، كان حل مكان سيرغي سوروفيكين، الذي ترك منصبه بعد 3 أشهر فقط من تعيينه.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة