زيلينسكي يلمّح: باخموت قد تسقط قريباً

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00

مع ارتفاع الخسائر الفادحة في باخموت شرق أوكرانيا، عقب أسابيع من المعارك الدامية بين القوات الروسية والأوكرانية، اعترف الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي بصعوبة الوضع في الخطوط الأمامية من المدينة.

وبينما أكد الرئيس على أن الأولوية هناك تأتي للحفاظ على أرواح الجنود، ألمح لإمكانية حدوث انسحاب قريب.

معارك معقدة

وأضاف الأربعاء من العاصمة البولندية، أن قرار الانسحاب سيأتي في حال زادت المعارك تعقيدا.

أتت هذه التطورات بينما لا تزال المدينة مربط الفرس بين الطرفين دون معلومات واضحة عما يجري هناك.

فعلى الرغم من إعلان مستشار الرئاسة الأوكرانية سيرغي ليشتشنكو أن قوات بلاده لم تعد تسيطر سوى على ثلث المدينة، التي تحولت إلى "مفرمة لحم"، اختارت روسيا السكوت تماماً.

وقالت كييف إنها تسيطر على ثلث باخموت، مقابل 65% تسيطر عليها القوات الروسية بعدما تقدمت في الأيام الخمسة الماضية، لا سيما في الشرق.

ما حقيقة الوضع في باخموت؟

من جانبه، أكد مؤسس مجموعة "فاغنر" يفغيني بريغوجين قبل ساعات، رفع العلم الروسي فوق مقر إدارة باخموت (أرتيوموفسك)، موضحا أن قواته سيطرت على هذه المدينة "بالمعنى القانوني".

إلا أن الجيش الأوكراني عاد وأكد أنه ما زال "مسيطرا" على باخموت.

مربط الفرس

يشار إلى أن باخموت البالغ عدد سكانها قبل الحرب حوالي 70 ألف نسمة، باتت رمزا للمعركة بين الروس والأوكرانيين للسيطرة على منطقة دونباس الصناعية، بفعل طول المعركة الجارية حولها والخسائر الفادحة التي لحقت بالطرفين.

وتقدمت القوات الروسية في الأشهر الأخيرة في شمال المدينة وجنوبها، فقطعت عددا من طرق الإمدادات الأوكرانية وسيطرت على القسم الشرقي منها.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة