وسط تعدد الفرضيات.. السويد تؤكد صعوبة تحديد مفجّر نورد ستريم

أكدت ألمانيا أن محققيها داهموا سفينة في يناير ربما تكون استُخدمت في نقل المتفجرات المستعملة في تفجير أنابيب الغاز.. وقد أفادت وسائل الإعلام الألمانية بأن مجموعة أوكرانية أو موالية لأوكرانيا ربما استعانت بهذه السفينة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

قالت هيئة الادعاء السويدية، التي تحقق في حادث انفجار خط أنابيب نورد ستريم، اليوم الخميس، إنه سيكون من الصعب تحديد المتسبب في تفجير خط الأنابيب، الذي يصل روسيا بألمانيا عبر بحر البلطيق العام الماضي.

ووقعت الانفجارات يوم 26 سبتمبر في خط الأنابيب الواصل بين روسيا وألمانيا في المناطق الاقتصادية بالسويد والدنمارك. ووقع الانفجار في المنطقة السويدية على عمق 80 متراً.

وقال المدعي ماتس يونجفيست إن التحقيقات معقدة. وأضاف في بيان: "أملنا هو أن نكون قادرين على تحديد هوية مرتكب هذه الجريمة، لكن ينبغي الإشارة إلى أن من المرجح أن يكون ذلك صعباً نظراً للظروف".

جانب من خط أنابيب نورد ستريم 1 في ألمانيا (أرشيفية)
جانب من خط أنابيب نورد ستريم 1 في ألمانيا (أرشيفية)

وأضاف: "نعمل بلا شروط ولا ندخر جهداً ولا ندع شيئاً للصدفة".

وفي ظل عدم وجود نتيجة محددة للتحقيقات، توجد عدة نظريات حول هوية المتسبب في تفجير خط الأنابيب وكيفية التفجير.

وأكدت ألمانيا أن محققيها داهموا سفينة في يناير ربما تكون استُخدمت في نقل المتفجرات المستعملة في تفجير أنابيب الغاز. وأفادت وسائل الإعلام الألمانية بأن مجموعة أوكرانية أو موالية لأوكرانيا ربما استعانت بالسفينة.

وذكر يونجفيست في البيان: "توجد عدة معلومات وتقارير حول تخريب خطوط الأنابيب. وأصبح الحادث بكل وضوح ساحة مفتوحة لمحاولات مختلفة لفرض النفوذ".

وتابع: "ليس لهذه التكهنات أثر في التحقيق الجاري المستند إلى الحقائق ومعلومات نابعة من التحليلات وتحقيقات مسرح الجريمة والتعاون مع السلطات في السويد ودول أخرى".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.