بعد طرد دبلوماسيين روس.. النرويج: يعملون لصالح المخابرات

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

أعلن جهاز الأمن النرويجي، الجمعة، أن البلاد طردت 15 دبلوماسياً روسياً هذا الأسبوع وأنهم حاولوا تجنيد مصادر واعتراض اتصالات وشراء تكنولوجيا متطورة.

وقالت مسؤولة مكافحة التجسس بالجهاز إنجر هوجلاند في مؤتمر صحافي إن الجهات الفعلية التي تشغل الدبلوماسيين هي مديرية المخابرات الرئيسية العسكرية وجهاز الأمن الاتحادي وجهاز المخابرات الخارجية، وفق رويترز.

مادة اعلانية

كما أضافت أن الطرد "يقلل خطر تهديد المخابرات الروسية في النرويج عن طريق الخفض الدائم لعدد مسؤولي المخابرات العاملين تحت ستار دبلوماسي".

أكبر عملية طرد

يشار إلى أن قرار النرويج يمثل أكبر عملية طرد لدبلوماسيين روس، كما أنه الأحدث ضمن سلسلة تحركات مماثلة من جانب دول غربية منذ بداية العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا.

وبحسب وزارة الخارجية النرويجية، فإن الإجراء سيبعد نحو ثلث الدبلوماسيين الروس في النرويج والبالغ عددهم نحو 40.

في المقابل قالت روسيا، الخميس، إنها سترد على عملية الطرد.

تعزيز الإجراءات الأمنية

يذكر أن النرويج الدولة العضو بحلف شمال الأطلسي تتشارك حدودا مع روسيا بالقطب الشمالي.

وعززت إجراءاتها الأمنية منذ بداية الحرب في أوكرانيا، خاصة حول منشآت النفط والغاز، بعدما أصبحت الآن أكبر مورد للغاز في أوروبا بعد تراجع التدفقات الروسية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.