أفغانستان

الأمم المتحدة: أفغانستان تحتاج مساعدات بـ4.62 مليار دولار

أفغانستان تواجه عامها الثالث على التوالي من الجفاف، وعامها الثاني من الصعوبات الاقتصادية البالغة والتبعات المستمرة لعقود من الحرب والكوارث الإنسانية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

ذكر مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة، أن أفغانستان تحتاج إلى 4.62 مليارات دولار من المساعدات الإنسانية من المجتمع الدولي هذا العام لنحو 24 مليون محتاج.

وقالت الوكالة الأممية أمس الثلاثاء على تويتر، إن أفغانستان تواجه عامها الثالث على التوالي من الجفاف، وعامها الثاني من الصعوبات الاقتصادية البالغة والتبعات المستمرة لعقود من الحرب والكوارث الإنسانية.

وأضافت: "بالنسبة لأفغانستان، تظل المساعدات الإنسانية آخر شريان حياة لمعظم السكان".

كان برنامج الأغذية التابع للأمم المتحدة قد قال بداية الشهر الجاري، إنه يحتاج بشكل عاجل إلى 800 مليون دولار على مدار الشهور الستة المقبلة لمساعدة أفغانستان، التي تواجه أكبر خطر للمجاعة منذ ربع قرن.

وكانت وكالات الأمم المتحدة تقدم الغذاء والتعليم والرعاية الصحية للأفغان في أعقاب سيطرة طالبان على الحكم في 2021، لكن توزيع المساعدات تأثر بشكل بالغ بمنع طالبان في ديسمبر الماضي النساء من العمل في المنظمات الأهلية الوطنية والدولية.

ولم تكن الأمم المتحدة جزءا من ذلك المنع، لكن في بداية الشهر الجاري قالت طالبان إنها ستمنع النساء الأفغانيات من العمل في وكالات الأمم المتحدة في البلاد.

وارتفع معدل البطالة أيضاً بشكل غير مسبوق. وذكر عبد الرحمن حبيب، المتحدث باسم وزارة الاقتصاد الأفغانية، أن خطط الحكومة المستقبلية تتضمن تطوير قطاعي الزراعة والصناعة واستخراج المعادن.

وأضاف: "دعم الأعمال والمنتجات المحلية، والتركيز بشكل أكبر على الصادرات وجذب المستثمرين الأجانب وإقامة مناطق اقتصادية خاصة في البلاد أمر مهم".

كما قال إن القيود الدولية على المصارف، وتغير المناخ عاملان خلقا سنوات من الجفاف وهما سبب رئيسي في تدهور اقتصاد البلاد وارتفاع معدلات الفقر.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

الأكثر قراءة