شويغو: الغرب يسعى لهزيمة روسيا استراتيجياً عبر أوكرانيا

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

بعد يوم على تأكيد حلف شمال الأطلسي أن أعضاءه أوفوا بتعهداتهم وسلموا كافة الأسلحة والآليات المطلوبة من قبل كييف، اعتبر وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو أن الهدف الحقيقي للغرب في أوكرانيا هو هزيمة روسيا من الناحية الاستراتيجية.

كما رأى خلال كلمة ألقاها في اجتماع لوزراء دفاع الدول الأعضاء في منظمة شنغهاي للتعاون، في نيودلهي أن الهدف الآخر يتمثل كذلك بتشكيل تهديد للصين، والحفاظ على وضعه الاحتكاري.

كذلك، اعتبر أن دول الحلف نشرت "كلها تقريبا" قدراتها العسكرية ضد روسيا، وفق ما نقلت وكالة تاس.

كل القدرات استخدمت

وأشار إلى أن الإمكانات والقدرات العسكرية لجميع دول الأطلسي تقريبا استخدمت ضد بلاده منذ بداية العملية العسكرية الخاصة في أوكرانيا.

إلى ذلك، قال: "برهن الغرب على استعداده المسبق للمواجهة مع روسيا الاتحادية، حيث تم فرض عقوبات واسعة النطاق ضدنا على الفور، فيما تم تنظيم إمدادات الأسلحة إلى أوكرانيا، وتوفير المعلومات الاستخباراتية لها، وإرسال المستشارين العسكريين والمرتزقة إلى منطقة القتال".

دبابة تابعة لقوات حلف الناتو (شترستوك)
دبابة تابعة لقوات حلف الناتو (شترستوك)

وكان أمين عام الناتو، ينس ستولتنبرغ، كشف أمس تزويد القوات الأوكرانية بما يعادل 98% من إجمالي المساعدة التي تعهدت بها الدول الأعضاء في الحلف، وتدريب ما لا يقل عن 9 ألوية مدرعة. وقال خلال اجتماع مع رئيس وزراء لوكسمبورغ في بروكسل، "لقد زودت الدول الأعضاء في الناتو أوكرانيا بمساعدة عسكرية قياسية - 1550 عربة مدرعة، و230 دبابة، وأنظمة دفاع جوي حديثة، ومدفعية حديثة، وكميات ضخمة من الذخيرة، ووفرت التدريب والتسليح لأكثر من 9 ألوية مدرعة.

يشار إلى أنه منذ الغزو الروسي للأراضي الأوكرانية في 14 فبراير 2021، تداعت معظم الدول الغربية لمساعدة كييف بالسلاح والعتاد، فيما فرضت آلاف العقوبات على موسكو، طالت كافة القطاعات.

إلا أن القتال لا يزال مستمراً على الرغم من مرو أكثر من سنة على انطلاق شرارته وتكبد الطرفين خسائر فادحة، وسط توقعات بأن يمتد أكثر بعد.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.