مستشار حميدتي: لم نوافق على هدنة لمدة أسبوع حتى الآن

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

أكد يوسف عزت، المستشار السياسي لقائد قوات الدعم السريع محمد حمدان دقلو، أنهم لم يوافقوا على هدنة لمدة أسبوع حتى الآن، مشيراً إلى أنه من السابق لأوانه الحديث عن موافقة على هدنة لـ 7 أيام.

وأوضح أن قوات الدعم السريع لا ترفض الهدن وتقدر جميع مبادرات الحل، متهماً الجيش بالمسؤولية عن خرق الهدنة.

كما أكد في اتصال مع "العربية"، اليوم الثلاثاء، أنهم يتعاطون إيجابياً مع المبادرة السعودية الأميركية.

وعن الاتهامات بارتكاب عمليات نهب وسرقة في الخرطوم، قال مستشار حميدتي إن ذلك غير صحيح.

وأضاف مستشار حميدتي أن قوات الدعم السريع تسيطر على مداخل الخرطوم وتتواجد فيها.

في المقابل، أكد المتحدث باسم الجيش السوداني الالتزام بالهدنة المطولة لمنح فرصة للمساعدات الإنسانية.

في موازاة ذلك، أعلنت قوات الدعم السريع في بيان أنها أطلقت سراح 27 من أسرى الجيش في شمال كردفان بعد وساطة قادتها مجموعات محلية.

كما قالت إنها أسقطت طائرة من طراز "ميغ" للقوات المسلحة، وتصدت لهجوم بالطيران على معمل "استاك" بالخرطوم.

هدنة لسبعة أيام

وكانت وزارة خارجية جنوب السودان قد كشفت اليوم أن قائد الجيش السوداني عبدالفتاح البرهان وقائد قوات الدعم السريع محمد حمدان دقلو المعروف بـ "حميدتي" وافقا من حيث المبدأ على هدنة لمدة 7 أيام تبدأ يوم الخميس المقبل الموافق 4 مايو.

كما قالت الخارجية في بيان، إن البرهان وحميدتي وافقا خلال اتصال هاتفي مع رئيس جنوب السودان سلفا كير على تسمية ممثليهما في محادثات سلام تُعقد في مكان من اختيارهما.

محادثات فنية

يأتي ذلك، فيما تتواصل الاشتباكات المتقطعة بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع التي دخلت أسبوعها الثالث.

بينما من المرتقب أن تنطلق خلال الساعات المقبلة محادثات بين وفدين من الجيش وقوات الدعم السريع من أجل التوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار، بحسب ما أكد المبعوث الأممي، فولكر بيرتس، للعربية/الحدث في وقت سابق.

إلا أنه أوضح أن تلك المحادثات فنية وليست سياسية وهدفها الاتفاق بين الطرفين على هدنة دائمة.

فيما يتوقع أن تنطلق لاحقا مساع من أجل دفع الجانبين لإجراء مفاوضات سياسية، على الرغم من أن كلا من الجيش وقوات الدعم السريع لم يبدِ علناً حتى اللحظة أية ليونة بشأن "المفاوضات السياسية"، بحسب ما تشي مواقفهما وتصريحاتهما.

من الخرطوم - رويترز
من الخرطوم - رويترز

ومنذ انطلاق القتال بين القوتين العسكريتين الأكبر بالبلاد، في 15 أبريل، نزح الآلاف من السودانيين إلى دول الجوار، فيما حصدت الاشتباكات أكثر من 500 قتيل و5000 جريح.

كما توقفت معظم المستشفيات في الخرطوم عن العمل، وتضرر القطاع الصحي بشكل كارثي.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.