روسيا و أوكرانيا

لندن: هجوم كييف المعلن ضد القوات الروسية قد لا يكون "حاسماً"

تستعد أوكرانيا منذ أشهر لشن هجوم "في الربيع" واسع النطاق ضد القوات الروسية في الأراضي التي سيطرت عليها في شرق وجنوب البلاد

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

أبدى وزير الخارجية البريطاني جيمس كليفرلي، حذراً اليوم الثلاثاء، قائلاً إن الهجوم الأوكراني المعلن لدفع القوات الروسية إلى الانكفاء داخل الأراضي التي سيطرت عليها قد لا يكون "حاسماً".

أثناء زيارته لواشنطن، طالب الوزير البريطاني مرة أخرى بتقديم دعم طويل الأمد لأوكرانيا لمساعدتها في محاربة القوات الروسية، لكنه حذر من أي توقعات غير واقعية حيال الهجوم المعلن.

وصرح لمركز الأبحاث Atlantic Council بأن الأوكرانيين "أثبتوا فاعلية كبرى في الدفاع عن بلادهم، لكن يجب الاعتراف بأنه قد لا يكون هناك اختراق بسيط وسريع وحاسم".

وأضاف: "علينا أن نكون واقعيين. هذا هو العالم الحقيقي وليس فيلماً هوليوودياً"، موضحاً أنه يتوقع "تصعيداً لفظياً" من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وتستعد كييف منذ أشهر لشن هجوم "في الربيع" واسع النطاق ضد القوات الروسية في الأراضي التي سيطرت عليها في شرق وجنوب البلاد، وللقيام بذلك طلبت مزيداً من المساعدات العسكرية من الغربيين.

وبدأت روسيا عمليتها العسكرية في أوكرانيا في فبراير 2022. وسبق أن صدت القوات الأوكرانية محاولة للسيطرة على كييف وتمكنت من استعادة مناطق أخرى.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.