روسيا و أوكرانيا

كييف تخطط لهجوم مضاد جديد.. والكرملين يقر بصعوبة العملية

قدر مسؤولون غربيون أن أكثر من 200 ألف جندي روسي قتلوا أو جرحوا

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

نقلت وكالة تاس للأنباء عن المتحدث باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، قوله لمحطة تلفزيونية بوسنية يوم الأربعاء إن العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا "صعبة جدا"، لكنها ستستمر.

وأضاف بيسكوف في المقابلة الطويلة أن روسيا تمكنت من إلحاق أضرار جسيمة بالآلة العسكرية الأوكرانية وأن ذلك سيستمر.

ودخلت القوات الروسية أوكرانيا في فبراير شباط 2022 فيما تسميه موسكو بـ"عملية عسكرية خاصة"، والتي استولت في بدايتها على مساحات كبيرة من الأراضي الأوكرانية.

وتخطط كييف الآن لهجوم مضاد جديد. ويقدر مسؤولون غربيون أن أكثر من 200 ألف جندي روسي قتلوا أو جرحوا.

ونقلت وكالة تاس عن بيسكوف قوله "العملية العسكرية الخاصة مستمرة. وهي عملية صعبة جدا، وبالطبع تحققت أهداف معينة خلال عام".

وتواصل أوكرانيا قصف الأجزاء الشرقية التي تحتلها روسيا من البلاد، وقال بيسكوف إن هذا يظهر الحاجة إلى مواصلة الصراع ودفع القوات الموالية لكييف للتراجع.

وأضاف "تمكنا من ضرب الآلة العسكرية الأوكرانية كثيرا"، مشيرا إلى أن روسيا شنت ضربات صاروخية لا حصر لها على ما قال إنها أهداف عسكرية في أنحاء أوكرانيا. وتابع "هذا العمل سيستمر".

وتتهم أوكرانيا روسيا باستهداف مواقع مدنية بالأساس، وهو ما تنفيه موسكو.

وكان الجيش الأوكراني، قال في وقت سابق الأربعاء، إن قواته ألحقت أضراراً جسيمة باللواء 72 الروسي المنفصل قرب باخموت وإن لم تدمره، مضيفاً أن المدينة التي تقع في شرق أوكرانيا لا تزال الهدف الرئيسي لموسكو.

وذكر سيرهي تشيرفاتي، المتحدث باسم القوات الأوكرانية في شرق البلاد، أن الوضع لا يزال "صعباً" في باخموت، لكن موسكو اضطرت بشكل متزايد إلى استخدام قوات الجيش النظامي بسبب الخسائر الفادحة في صفوف مجموعة فاغنر العسكرية الخاصة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.