روسيا و أوكرانيا

كييف تؤكد تحقيق تقدم كبير في باخموت.. وموسكو تنفي

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

لا تزال مدينة باخموت الأوكرانية قلب المعارك الدائرة بين القوات الروسية والأوكرانية، ومقبرة مئات الجنود من الجانبين.

وفي جديد التطورات الميدانية، أعلنت الدفاع الأوكرانية، اليوم الجمعة، أن قواتها حققت تقدما كبيرا في محيط المدينة الواقعة في منطقة دونيتسك شرق أوكرانيا والتي تتركز فيها المعارك مع روسيا منذ أشهر عدة.

دمار شامل في باخموت

خسائر كبيرة

وقالت نائبة وزير الدفاع، هانا ماليار، في بيان على وسائل التواصل الاجتماعي إن "العدو مُني بخسائر كبيرة في القوة البشرية".

كما أضافت أن القوات الأوكرانية تقدمت كيلومترين قرب باخموت، مؤكدة أن الجيش لم يخسر أي موقع في باخموت هذا الأسبوع، بحسب ما نقلت فرانس برس.

اشتداد المواجهات الروسية الأوكرانية

موسكو تنفي

في المقابل، نفت روسيا تحقيق كييف اختراقات في باخموت. وقالت وزارة الدفاع الروسية في بيان ليل أمس الخميس إن "الإعلانات المنفردة على تلغرام بشأن اختراق عدة نقاط على خط الجبهة لا تمت إلى الواقع بصلة"، موضحة أن قواتها تصدّت لعدة هجمات أوكرانية.

وكان قائد القوات البرية في الجيش الأوكراني، أولكسندر سيرسكي، أعلن بدوره أيضا يوم الأربعاء الماضي أن قواته شنت "هجمات مضادة فعّالة، دفعت العدو في بعض مناطق الجبهة، إلى الانسحاب لمسافة تصل إلى كيلومترين".

كذلك فعل رئيس "فاغنر"، يفغيني بريغوجين، الذي أكد أن الهجمات الأوكرانية في باخموت "ناجحة للأسف"، بعد أن وجه انتقادات لاذعة للجيش الروسي.

ومنذ أشهر سيطرت القوات الروسية، وخصوصاً مقاتلي "فاغنر"، على أراضٍ في باخموت بشكل تدريجي وبطيء، إلّا أنّ المقاومة الأوكرانية لا تزال شرسة في غرب المدينة.

فيما باتت معركة باخموت، المدينة المدمّرة والتي يسيطر الروس على أكثر 85% منها، الأطول والأكثر دموية منذ بداية الغزو الروسي لأوكرانيا في فبراير 2022.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.