الانتخابات التركية

سنان أوغان مفاجأة الانتخابات التركية: هذه شروطي لدعم كليتشدار أوغلو في الإعادة

ما كان لافتاً في أحاديثه الأخيرة تأكيده أن هدفه الحالي هو ألا تحسم الانتخابات من الجولة الأولى، إنما دفع البلاد نحو جولة ثانية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00

على الرغم من الاهتمام في الانتخابات الرئاسية التركية بالمرشحين الأوفر حظا، وهما: الرئيس الحالي رجب طيب أردوغان، ومرشح المعارضة، كمال كليتشدار أوغلو، فإن المرشح الثالث في الانتخابات الرئاسية، سنان أوغان تحول كحصان أسود في الانتخابات التركية، بعدما تسبب في الإطاحة بفرص أردوغان في حسم المنافسة من الجولة الأولى.

وكشف سنان أوغان صاحب الترتيب الثالث في الانتخابات التركية عن شروطه لدعم كليتشدار أوغلو في جولة الإعادة ما لم يتم تقديم تنازلات للحزب المؤيد للأكراد.

وحصل المرشح الثالث القومي سنان أوغان على 5.2% من الأصوات، وقال محللون إنه يمكن أن يلعب دور "صانع الملوك" في جولة الإعادة إذا قرر دعم أحدهما.

وعقب ظهور النتائج، قال المرشح الرئاسي التركي سنان أوغان، صاحب الترتيب الثالث في الانتخابات التركية: "مرشح المعارضة كليتشدار أوغلو لم ينجح في إقناع الشعب".

وأضاف: "يمكن أن أدعم كليتشدار أوغلو في جولة الإعادة ما لم يتم تقديم تنازلات للحزب المؤيد للأكراد".

وتابع: "محاربة الإرهاب وإعادة اللاجئين خطوط حمراء من أجل دعم أردوغان أو كليتشدار أوغلو".

انسحاب إينجه

وكان المرشح الرابع في الانتخابات الرئاسية، محرم إينجه، قد انسحب من السابق، الخميس، وذكر إينجه، وهو زعيم حزب "البلد"، أنه اتخذ قراره لأنه لم يعد يتحمل الاتهامات التي تلاحقه مثل تشتيت أصوات المعارضة.

وبقي في المنافسة أوغان الذي قال في تصريحات صحافية لدى الإدلاء بصوته في أنقرة إنه يطالب المواطنين الأتراك بالإدلاء بأصواتهم.

لكن ما كان لافتا في أحاديثه الأخيرة تأكيده أن هدفه الحالي هو ألا تحسم الانتخابات من الجولة الأولى، إنما دفع البلاد نحو جولة ثانية.

وردا على سؤال بشأن خطته في حال الانتقال إلى الجولة الثانية من الانتخابات، أجاب بأن تحالفه سيناقش الأمر مع الأحزاب الأخرى، مؤكدا أن الأمر يتعلق بالمبادئ لا بالمكاسب مثل الوزارات.

لكن مراقبين يرون أنه يسعى بالفعل لتحقيق مكاسب مقابل دعم أي مرشح.

وفي الجولة الثانية، يستطيع فيها مساومة المرشحين الآخرين للفوز بتأييده مقابل الحصول على مكاسب سياسية مثل المناصب الوزارية.

وفي حال لم يحصل أي مرشح على أكثر من 50 في المئة من الأصوات في هذه الجولة، ستحتكم تركيا إلى جولة ثانية في 28 مايو الجاري.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة