"سقط بالبحر".. بيونغ يانغ تقر بفشل أول عملية إطلاق قمر صناعي للتجسس

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00

أعلنت وسائل إعلام رسمية في كوريا الشمالية فشل إطلاق قمر صناعي إلى الفضاء، اليوم الأربعاء، بعد تعطل المرحلة الثانية من عملية الإطلاق، مما أدى إلى سقوطه في البحر.

وذكرت وكالة الأنباء المركزية الكورية أن إطلاق الصاروخ "شوليما -1" الجديد الذي يحمل القمر الصناعي فشل بسبب عدم استقرار المحرك ونظام الوقود.

خطوة تزيد التوترات

من جانبها، دانت واشنطن بشدة إطلاق كوريا الشمالية قمرا صناعيا باستخدام تكنولوجيا الأسلحة الباليستية. ووصفت هذه الخطوة بأنها "تزيد التوترات".

وقال آدم هودج، المتحدّث باسم مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض، إنّ الصاروخ الذي أطلقته بيونغ يانغ في عملية تستخدم "تكنولوجيا الصواريخ الباليستية (...) يهدّد بزعزعة استقرار الوضع الأمني في المنطقة وما بعدها".

اختفى سريعاً

وكانت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية للأنباء نقلت عن رئاسة الأركان في سيول أنّ الصاروخ الكوري الشمالي اختفى سريعاً من على شاشات الرادار، ممّا يرجّح أن يكون قد انفجر في الجوّ أو سقط وتحطّم.

ولاحقاً أعلن الجيش الكوري الجنوبي أنّه "يعمل على انتشال حطام" يُعتقد أنّه لجزء من صاروخ أطلقته كوريا الشمالية صباح الأربعاء لوضع قمر اصطناعي تجسّسي في المدار، لكنّه سرعان ما تحطّم في البحر.

وكانت هذه سادس محاولة تقوم بها بيونغ يانغ الدولة المسلحة نوويا لإطلاق قمر صناعي، والأولى لها منذ 2016.

كما كان من المفترض أن يكون أول قمر صناعي للتجسس تطلقه كوريا الشمالية إلى المدار.

سيول تنشر صوراً لحطام جزء من الصاروخ الكوري الشمالي - رويترز
سيول تنشر صوراً لحطام جزء من الصاروخ الكوري الشمالي - رويترز

استنفار ودوي إنذارات

وسُمع دوي صفارات الإنذار في جميع أنحاء سيول في نحو الساعة (2132 بتوقيت غرينتش الثلاثاء)، حيث أصدرت المدينة تحذيرا طالبت فيه المواطنين بالاستعداد للإخلاء المحتمل.

وفي طوكيو، أصدرت الحكومة اليابانية تحذيرا طارئا لسكان مقاطعة أوكيناوا الجنوبية، قائلة إن صاروخا أُطلق من كوريا الشمالية.

ورفعت الدولتان التحذير بعد عدم ورود أنباء عن مخاطر أو أضرار.

وكانت بيونغ يانغ قد أعلنت أنها ستطلق أول أقمارها الصناعية للاستطلاع العسكري بين 31 مايو أيار و11 يونيو حزيران لتعزيز مراقبة الأنشطة الأميركية.

وأجرت كوريا الشمالية تجارب على صواريخ باليستية في 2012 ثم في 2016، في عمليات وصفتها يومها بأنّها تجارب على إطلاق أقمار صناعية. وخلال تلك التجارب حلّقت الصواريخ فوق مقاطعة أوكيناوا في جنوب اليابان.

ويندرج تطوير قمر اصطناعي تجسّسي في إطار خطط بيونغ يانغ الدفاعية الرئيسية التي أعلنها العام الماضي الزعيم كيم يونغ أون.

لكنّ محلّلين أشاروا إلى التداخل الكبير بين تقنيات إطلاق أقمار اصطناعية إلى الفضاء وتطوير صواريخ باليستية عابرة للقارات.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة