بـ5000 مقاتل.. بريغوجين "اقتربنا من مشارف موسكو"

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

رغم إعلان حجبه وقواته عن مواقع التواصل الاجتماعي، فقد أعلن قائد مجموعة فاغنر يفغيني بريغوجين، أن قواته باتت قريبة من مشارف موسكو.

فقد نفّذ الملياردير الروسي ما أعلن عنه صباحاً، حين أكد نيته إكمال الطريق والوصول إلى العاصمة الروسية في حال لم يأتِ وزير الدفاع سيرغي شويغي ورئيس الأركان العامة الروسي فاليري غيراسيموف لمقابلته، وهو ما لم يحدث.

فيما تواصل فاغنر التقدم إلى الطريق المؤدي إلى العاصمة الروسية، معقل سيد الكرملين، فلاديمير بوتين، بحسب ما أفاد اليوم السبت موقع ريبار العسكري.

وقد أعلن قائد بريغوجين أن قواته أصبحت على مشارف العاصمة، رغم تشكيك العديد من المحللين العسكريين.

بالمقابل، أعلنت السلطات الروسية تعزيز الإجراءات الأمنية في عدد من مداخل العاصمة.

وأكد مصدر عسكري روسي أن رتل فاغنر الذي يقترب من موسكو يضم أكثر من 5000 مقاتل.

وأضاف المصدر الذي أثبت أنه محل ثقة في السابق، أن بريغوجين لديه أقل من 25 ألف رجل تحت تصرفه، وأن حوالي 5
آلاف منهم في روستوف بجنوب البلاد.

كما تابع أن خطة رئيس فاغنر بالنسبة لموسكو هي اتخاذ مقاتليه مواقع في منطقة مكتظة بالسكان.

بدوره، رجّح رئيس بلدية العاصمة سيرغي سوبيانين، منع حركة التنقل في بعض الطرقات بالمدينة.

كما طلب من السكان عدم القيام برحلات في أنحاء المدينة قدر الإمكان نظرا لإعلان عملية لمكافحة الإرهاب، قائلا إن الوضع "صعب".

وأضاف سوبيانين في بيان أن يوم الاثنين سيكون عطلة من العمل مع بعض الاستثناءات، وذلك من أجل "تقليل المخاطر".

اتساع دائرة المواجهات

أتى إعلان بريغوجين في وقت اتسعت فيه دائرة المواجهات مع الجيش الروسي جنوب روسيا، اليوم السبت.

فقد شهد محيط مدينة روستوف القريبة من حدود أوكرانيا، والتي دخلتها بوقت سابق اليوم قوات فاغنر وسيطرت على القيادات العسكرية فيها، تبادلاً لإطلاق النار بين الطرفين.

وأظهرت صور توجه وحدات من قوات "أحمد" الشيشانية باتجاه روستوف لمواجهة قوات فاغنر.

فيما أعلن قائد فاغنر يفغيني بريغوجين عبور قواته مدينة فورونيج القريبة وتوجهها إلى ليبيتسك، ما ينذر بتوسع دائرة المواجهات.

ما دفع السلطات في منطقة ليبيتسك إلى الطلب من السكان البقاء داخل منازلهم لأسباب أمنية.

في حين أظهرت صور من المكان، مروحية روسية تستهدف مواقع لفاغنر في فورونيج.

يأتي ذلك فيما اندلع حريق ضخم في مصفاة نفط بمدينة فورونيج، حيث أظهرت مقاطع مصورة سحب دخان ترتفع في سماء المدينة.

"تعهّد بعدم التراجع"

وفي وقت سابق السبت، أكد بريغوجين أنه دخل المقر العام لقيادة الجيش في روستوف، التي تشكل مركزا أساسياً للهجوم الروسي على أوكرانيا، وسيطر على مواقع عسكرية من ضمنها المطار. وقال في مقطع فيديو نشر على تليغرام إن "المواقع العسكرية في روستوف تحت السيطرة بما فيها المطار" فيما كان رجال ببدلات عسكرية يسيرون خلفه.

وعقب تصريحاته، أقر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن الوضع في روستوف "صعب بسبب التمرد".

أتت كل تلك التطورات الميدانية بعدما أعلن مساء أمس قائد فاغنر التمرد العسكري، متعهدا بعدم التراجع.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.