شرارة التمرد تتسرب لبيلاروسيا.. قائد يدعو لإطاحة لوكاشينكو

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

يبدو أن رياح التمرد التي لفحت روسيا خلال الساعات الماضية، أغرت بعض القادة الانفصاليين أو المعارضين لحكم رئيس بيلاروسيا، ألكسندر لوكاشينكو.

فقد ظهر القائد العسكري المعارض، فاليري ساخشيك، اليوم السبت، في فيديو يهاجم فيه ما وصفه بـ"النظام الفاسد في روسيا، ويدعو إلى الانقلاب على لوكاشينكو"، حليف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

مادة اعلانية

فرصة تاريخية

وناشد القيادي المنفصل ومؤسس الكتيبة الجوية الأولى في القوات المسلحة الأوكرانية، بحسب الفيديو الذي نشره على حسابه في تويتر مستشار وزير الداخلية الأوكراني، مواطني بلاده انتهاز هذه الفرصة التاريخية.

كما رأى أن النظام الفاسد في روسيا بدأ يتهاوى، متوقعاً أن يفوز قائد فاغنر، يفغيني بريغوجين على بوتين.

كذلك اعتبر أن على جيش بيلاروسيا انتهاز تلك الفرصة التاريخية، في دعوة للإطاحة بلوكاشينكو.

وكان ساخشيك يشغل قبل أن ينشق عن الجيش، منصب قائد لواء في القوات الجوية البيلاروسية. وبعد الغزو الروسي للأراضي الأوكرانية في 24 فبراير 2022، أطلق نداءات عدة إلى القوات البيلاروسية من أجل حثها على رفض المشاركة في أي هجوم ضد أوكرانيا.

أتت هذه الدعوة، بعد أن أعلن برغوجين التمرد على قادة الجيش الروسي، كما انتقد بوتين لوصفه عناصر فاغنر بالخونة، واعدا الشعب الروسي برئيس جديد قريباً.

وكان قائد فاغنر البالغ من العمر 62 عاماً، والذي أثار الجدل بتصريحاته النارية خلال الأشهر الماضية ضد الأركان الروسية، أعلن مساء أمس العصيان والتمرد داعيا عناصر الجيش إلى الإطاحة بقادته.

ثم دخل اليوم مدينة روسيتوف، واشتبك مع قوات روسية في فورونيج المجاورة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.