الكرملين: روسيا لم تكن على علاقة بأنشطة فاغنر في إفريقيا

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

بعد يوم من الاعتراف رسمياً بأنها مولت المجموعة بأكثر من مليار دولار العام الماضي فقط، أوضح الكرملين أن روسيا لم تكن على علاقة بأنشطة مجموعة فاغنر العسكرية في إفريقيا.

أتى تصريح الكرملين بعدما أعلنت الولايات المتحدة أمس عزمها اتخاذ "تدابير جديدة" هذا الأسبوع، ضد أنشطة فاغنر، والتي قامت بتمرد قصير ضد الجيش الروسي.

وفي هذا السياق، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، ماثيو ميلر، إن "الولايات المتحدة ستتخذ تدابير إضافية ضد مجموعة فاغنر، لمحاسبتها على قيامها بأنشطة تدميرية في إفريقيا"، حسب ما ذكرت وكالة فرانس برس.

كما أوضح أنه سيتم الإعلان عن الإجراءات في الأسبوع الجاري، مشدداً على أن الخطوة "على صلة بالتطورات في إفريقيا وليس بالعنف الذي سُجل في نهاية الأسبوع جنوب روسيا".

آلاف المقاتلين في إفريقيا

وفي مطلع مايو/أيار الماضي، اتهمت الأمم المتحدة الجيش المالي ومقاتلين "أجانب" في إشارة لعناصر فاغنر، بإعدام ما لا يقل عن 500 شخص في مارس 2022، خلال عملية ضدّ متطرفين في بلدة مورا وسط مالي.

ونشرت المنظمة قوات بالآلاف في إفريقيا والشرق الأوسط. وأقامت علاقات قوية مع عدد من الحكومات الإفريقية على مدار العقد الماضي من خلال عمليات في دول من بينها مالي وجمهورية إفريقيا الوسطى وليبيا.

عناصر من فاغنر (فرانس برس)
عناصر من فاغنر (فرانس برس)

من جانبه، قال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، لوسائل إعلام روسية، أول من أمس الاثنين، إن نشاط فاغنر في جمهورية إفريقيا الوسطى سيستمر.

الدولة موّلت فاغنر

يذكر أن الرئيس فلاديمير بوتين كشف أن فاغنر كانت تتلقى تمويلها الكامل من الدولة، وحصلت منذ مايو 2022 وحتى مايو 2023 على 86.262 مليار روبل (أكثر من مليار دولار).

وأضاف بوتين خلال اجتماع مع العسكريين الروس، اليوم، أن المجموعة كانت تحظى بالاحترام في البلاد، وحققت البطولات وقدمت التضحيات، وكانت الدولة تمولها بشكل كامل.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

الأكثر قراءة