تمرد في روسيا

روسيا تحجب مواقع إخبارية مرتبطة بقائد قوات فاغنر

إلى جانب رئاسة قوات فاغنر الخاصة، يمارس بريغوجين العديد من الأنشطة الأخرى في الإعلام والمطاعم.

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

حجبت الهيئة الروسية لمراقبة الاتصالات مواقع إخبارية تنتمي إلى مجموعة باتريوت الإعلامية القريبة من قائد مجموعة فاغنر العسكرية الروسية يفغيني بريغوجين، الجمعة، بعد تمرد مسلح فاشل.

وذكر مراسلو فرانس برس أن العديد من المواقع الإخبارية السياسية والاقتصادية الروسية بما في ذلك "ريا فان"، وكلها مرتبطة بمجموعة بريغوجين، حجبت في روسيا.

وظهرت هذه المواقع في سجل "الوصول المقيد" الخاص لوكالة "روسكومنادزور"، وهي وكالة حكومية مسؤولة عن حجب المحتوى غير القانوني والمتطرف، بالإضافة إلى وسائل الإعلام والموارد الأخرى المحظورة من قبل السلطات.

وأعلنت وسيلتا إعلام مرتبطتان بمجموعة باتريوت هما: "نيفسكي نوفوستي" و"إكونوميكا سيغودنيا" وقف أنشطتهما وفقا لقناتي تليغرام التابعتين لهما.

يأتي ذلك بعد أسبوع من التمرد الفاشل لمقاتلي فاغنر الذي أطلقه بريغوجين مضعفا سلطة الرئيس فلاديمير بوتين.

ولاحقا، أوقف بريغوجين حركة التمرد ووافق على التوجه إلى بيلاروسيا بفضل وساطة الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو حليف موسكو.

وإلى جانب رئاسة قوات فاغنر الخاصة، يمارس بريغوجين العديد من الأنشطة الأخرى في الإعلام والمطاعم.

وذكرت وسائل إعلام روسية أنه كان حتى ايار/مايو رئيسا لمجلس إدارة مجموعة باتريوت الإعلامية التي تم إنشاؤها في 2019، ثم نائب رئيس مجلس إدارتها.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.