خاص

شاهد.. مفاوضات لبيع سلاح مسروق في سوق بالسودان

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

مع استمرار الحرب في السودان ظهرت أسواق لبيع سلع مسروقة في العاصمة الخرطوم وولايات أخرى.

إلا أن الخطر الأكبر يأتي من انتشار السلاح في أيدي المواطنين، حيث حصلت العربية/الحدث على مقطع فيديو يظهر عرض أفراد مسلحين لأسلحة وذخائر للبيع.

مادة اعلانية

والمقطع أظهر حواراً قصيراً دار بين أحد أفراد الدعم السريع ومواطن لبيع ذخيرة.

وأظهر المقطع عملية بيع ومفاوضات في إحدى الأسواق على سعر بندقية وبضع ذخائر، بالإضافة إلى وجود أسلحة أخرى كمسدس وعلب رصاص.

وبات اقتناء السلاح الناري ضمن أولويات غالبية السودانيين بمعظم مدن ولايات البلاد، عقب القتال بين الجيش وقوات الدعم السريع، الأمر الذي ينذر بانتشار السلاح بين المدنيين.

انتشار أعمال السلب والنهب

يذكر أنه منذ تفجر القتال بين الجيش وقوات الدعم السريع في 15 أبريل الماضي (2023)، تفاقمت الأزمة الإنسانية في البلاد، وأجبر أكثر من 1.3 مليون شخص على الفرار من ديارهم، فيما سقط أكثر من 850 قتيلاً وأصيب الآلاف.

في حين انتشرت أعمال السلب والنهب في البلاد، بسبب حالة الانفلات الأمني التي يعاني منها السودان منذ بدء الأزمة، وبفعل الاشتباكات بين أقوى قوتين عسكريتين فيه.

ولم تصمد عشرات الهدن السابقة إلا أن كافة الآمال علقت حالياً على الهدنة الأخيرة، لاسيما أن الطرفين وقعا عليها بعدما أدركا أن لا حل إلا بالحوار وأن لا نصر قريباً لأي طرف، بحسب الأمم المتحدة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.