الشرق الأوسط

دهس وإطلاق نار في تل أبيب.. ردا على مقتل فلسطينيين في جنين

منفذ هجوم الدهس والطعن في تل أبيب، عبد الوهاب خلايلة، وهو فلسطيني في العشرين من عمره من سكان بلدة السموع جنوب غربي الخليل

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

أدى هجوم في تل أبيب إلى إصابة 7 أشخاص عن طريق الدهس أو الطعن، الثلاثاء، قبل مقتل منفذه الفلسطيني، في اليوم الثاني لأكبر عملية عسكرية إسرائيلية منذ نحو 20 عامًا في الضفة الغربية المحتلة.

وقال قائد الشرطة الإسرائيلية، يعقوب شبتاي: "تمت تصفية المنفذ الذي جاء من الضفة الغربية. نحن نعرف بعض التفاصيل عنه. ومازال التحقيق جاريًا".

وقال إعلام جهاز الأمن الداخلي (الشين بيت) في بيان إن منفذ هجوم الدهس والطعن في تل أبيب، عبد الوهاب خلايلة، وهو فلسطيني في العشرين من عمره من سكان بلدة السموع جنوب غربي الخليل. وأضاف أنه "بدون سوابق أو خلفية أمنية، وبدون تصريح يسمح له بالدخول لإسرائيل. والتحقيق في الهجوم مستمر".

وأشادت حركتا حماس والجهاد الإسلامي في غزة "بالعملية البطولية والنوعية" التي رأتا فيها رد فعل طبيعيًا على "جرائم الاحتلال في جنين" حيث قتل الجيش الإسرائيلي، الاثنين، 10 فلسطينيين وأصاب نحو 100 بجروح، 20 منهم إصاباتهم خطرة، في عملية قال إن هدفها "القضاء على السلاح والمسلحين" فيها.

وأكدت الشرطة وفق المعلومات الأولية "أن السيارة التي كانت متجهة من الجنوب إلى الشمال اصطدمت بمشاة في شارع بنحاس روزين، وأن السائق "نزل من السيارة وطعن آخرين بأداة حادة. مما أسفر عن إصابة سبعة أشخاص، ثلاثة منهم في حالة خطيرة".

ونقلت القناة 13 الاسرائيلية بالعبرية عن أحد الشهود أن راكب دراجة نارية شاهد المنفذ يطعن الناس "فقام بإطلاق عيارات نارية تجاهه وأسقطه. لولا ذلك لاستمر بالطعن".

هجوم تل أبيب

وعمّ إضراب شامل، الثلاثاء، مدن الضفة الغربية احتجاجا على الهجوم الإسرائيلي المتواصل على مخيم جنين في شمال الضفة الغربية الذي قتل فيه 10 فلسطينيين، وأصيب أكثر من 100 آخرين، 20 منهم في حالة خطيرة.

وتعطلت الحركة في مختلف المدن الفلسطينية، ولزم الموظفون العموميون منازلهم استجابة للدعوة إلى الإضراب التي وجهتها حركة فتح بزعامة الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

كما عبرت وكالتان للإغاثة تابعتان للأمم المتحدة، اليوم الثلاثاء، عن قلقهما من نطاق العملية العسكرية الإسرائيلية في مدينة جنين، في إشارة إلى قيود على وصول الخدمات الطبية.

وقالت المتحدثة باسم مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في إفادة صحافية: "نشعر بالقلق من حجم العمليات الجوية والبرية التي تجري في جنين بالضفة الغربية المحتلة والضربات الجوية لمخيم للاجئين مكتظ بالسكان". وأضافت أن من بين القتلى 3 أطفال دون أن تذكر تفاصيل.

وإلى ذلك، ذكر متحدث باسم منظمة الصحة العالمية أن فرقاً طبية مُنعت من دخول المخيم لعلاج الجرحى.

وقال: "مُنع المستجيبون الأوائل من دخول مخيم (جنين) للاجئين، بما في ذلك الوصول إلى الأشخاص الذين أصيبوا بجروح خطيرة"، وذلك في إشارة إلى القيود التي فرضتها القوات الإسرائيلية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.