ماكرون: سنزود كييف بصواريخ بعيدة المدى.. وموسكو تتوعد

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

في اليوم الأول من قمة حلف شمال الأطلسي، أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الثلاثاء، أن بلاده ستسلم أوكرانيا صواريخ بعيدة المدى من طراز "سكالب".

وقال ماكرون لدى وصوله إلى مكان انعقاد القمة في فيلينوس: "قررنا أن نسلم أوكرانيا صواريخ جديدة تتيح تنفيذ ضربات في العمق"، مضيفاً: "أعتقد أن ما هو مهم اليوم بالنسبة إلينا هو توجيه رسالة دعم لأوكرانيا، وأن حلف شمال الأطلسي موحد"، وفق فرانس برس.

مادة اعلانية

كما أشار إلى أن توفير هذه الصواريخ هدفه تمكين أوكرانيا من ضرب القوات الروسية "في العمق" خلال الهجوم المضاد الذي تشنه كييف لاستعادة أراضٍ تسيطر عليها موسكو.

عدم استخدامها ضد أهداف داخل روسيا

إلا أنه لمح إلى أن أوكرانيا تعهدت عدم استخدام الصواريخ الفرنسية ضد أهداف في داخل روسيا. وأكد أنه سيتم تزويد كييف بهذه الصواريخ "بما يتلاءم مع عقيدتنا، أي السماح لأوكرانيا بالدفاع عن أراضيها".

فيما لم يحدد الرئيس الفرنسي عدد الصواريخ التي سيتم إرسالها، لكن مخزون باريس من "سكالب" يقدر بأقل من 400 صاروخ، حسب مجلة "دي أس إي" الدفاعية المتخصصة.

"قرار عواقبه وخيمة"

فيما رد الكرملين على هذا الإعلان، لافتاً إلى أن هذا القرار يشكل "خطأ"، وسيجبر موسكو على اتخاذ "إجراءات مضادة" في النزاع بأوكرانيا.

وصرح المتحدث باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف لصحافيين: "من وجهة نظرنا، إنه قرار يشوبه خطأ وعواقبه وخيمة على الجانب الأوكراني، لأنه سيجبرنا بطبيعة الحال على اتخاذ إجراءات مضادة".

وصاروخ "سكالب" هو النسخة الفرنسية من صاروخ "ستورم شادو" البريطاني، قادر على إصابة أهداف على بعد 250 كلم، وهو الأبعد مدى بين الصواريخ التي وفرتها دول غربية لأوكرانيا.

مساعدات عسكرية ألمانية إضافية

من جهتها أفادت مصادر حكومية ألمانية، الثلاثاء، أن برلين ستقدم مساعدات عسكرية إضافية لأوكرانيا بقيمة تناهز 700 مليون يورو.

وكانت مصادر حكومية ألمانية قد أكدت الاثنين أن برلين ستعلن حزمة "كبرى" من المساعدات العسكرية لكييف لمناسبة قمة الأطلسي التي تستمر يومين.

ثاني مساهم

يذكر أنه منذ بدء العملية العسكرية الروسية بأوكرانيا في فبراير 2022، تدفقت المساعدات الغربية على كييف.

وألمانيا هي ثاني مساهم على صعيد المساعدات العسكرية لكييف بعد الولايات المتحدة. وسبق أن أعلنت في 13 مايو الفائت، عشية زيارة قام بها الرئيس فولوديمير زيلينسكي لبرلين، تسليم شحنات أسلحة بقيمة 2.7 مليار يورو.

ومنذ انطلاق العملية العسكرية الروسية، تخلت ألمانيا عن موقفها المسالم تقليدياً منذ ما بعد الحرب العالمية الثانية، وأرسلت مروحة واسعة من المساعدات لأوكرانيا شملت أنظمة دفاع جوي ومدافع.

رسالة دعم

كما بدأت في وقت سابق هذا العام، بتزويد أوكرانيا دبابات من طراز "ليوبارد" بعد أشهر من مطالبات متكررة من كييف بذلك سعيا لتعزيز قدراتها البرية في مواجهة موسكو.

يشار إلى أن قادة الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي يرغبون خلال قمة فيلنيوس الثلاثاء والأربعاء، في توجيه رسالة دعم إلى أوكرانيا التي تواصل هجوماً مضاداً صعباً ضد موسكو وتنتظر التزامات بشأن عضوية مستقبلية في التحالف.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.