روسيا و أوكرانيا

واشنطن: تزويد كييف بالذخائر العنقودية سيكون تدبيراً مؤقتاً

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

أشار مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض، جيك سوليفان، إلى أن العديد من الدول الأعضاء في الناتو لا توافق على قرار الولايات المتحدة تزويد أوكرانيا بالذخائر العنقودية، لكن ذلك لا يؤدي إلى انقسام في صفوف الحلف.

وقال سوليفان في إفادة صحافية، اليوم الثلاثاء: "بالطبع، أعلنت العديد من الدول أنها لن تدعم مثل هذه الخطوة بسبب الالتزامات القانونية، ورأيي هو أن الاختلاف في وجهات النظر حول تزويد نوع معين واحد من الذخيرة لم يكن له تأثير كبير على الوحدة الدائمة والمستقرة تاريخياً لحلف الناتو"، مضيفاً أن "الشائعات حول "موت وحدة الناتو" مبالغ فيها"، وفق وكالة "تاس" الروسية.

مادة اعلانية

فيما أكد أن تزويد كييف بالذخائر العنقودية سيكون تدبيراً مؤقتاً حتى تتم زيادة إنتاج القذائف التقليدية وتجديد المخزونات، مردفاً: "منذ بضعة أشهر، بدأنا بزيادة إنتاج الذخيرة بشكل جدي، وبمجرد وصول كمياتها إلى المستوى المطلوب لتلبية احتياجات أوكرانيا لن تكون هناك حاجة إلى التزويد بالقذائف العنقودية".

إلى ذلك شددت وزارة الخارجية الروسية اليوم على أن إعلان واشنطن زيادة الدعم العسكري لكييف يؤكد أنها غير مهتمة بالحل السياسي.

للمرة الأولى

يذكر أن الولايات المتحدة كانت أعلنت الجمعة قرارها تزويد أوكرانيا قنابل عنقودية للمرة الأولى منذ بدء العملية العسكرية الروسية.

أتى القرار الذي أكد الرئيس الأميركي جو بايدن أن اتخاذه كان "صعباً للغاية" في وقت تعاني فيه قوات كييف للتقدم ميدانياً في هجوم مضاد أطلقته قبل شهر لاستعادة أراض تسيطر عليها روسيا في شرق أوكرانيا وجنوبها.

فيما أكدت واشنطن حصولها على ضمانات من كييف بأن هذه الأسلحة التي حظرتها دول عدة، لن تستخدم ضد المدنيين.

حظر استخدامها

يشار إلى أن القرار الأميركي أثار انتقاد أطراف عدة خصوصاً من المنظمات غير الحكومية.

وتحظر عشرات الدول استخدام هذه الذخائر بموجب اتفاقية أوسلو 2008. لكن العديد من البلدان الأخرى لم تصادق عليها، ومنها الولايات المتحدة وأوكرانيا والصين وروسيا.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

الأكثر قراءة