نتنياهو: رفض أداء الخدمة العسكرية يهدد أمن إسرائيل

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

في ظل الغضب المتصاعد ضد خطة حكومته، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم الخميس إن جهودا تجري للتوصل إلى توافق حول على مشروع قانون بتعديلات قضائية يتوقع أن يقره البرلمان الإسرائيلي الأسبوع المقبل وأثار احتجاجات وغضبا داخليا وخارجيا.

"تهديد لأمن إسرائيل"

واعتبر أن رفض أداء الخدمة العسكرية الذي يلوح به جنود الاحتياط تهديدا لأمن إسرائيل.

"جهود لتحقيق توافق"

وقال نتنياهو في كلمة للصحفيين "حتى في هذه اللحظات، أود أن أقول لكم إن الجهود جارية لتحقيق توافق"، وذلك في إشارة إلى الشق الأول من التعديلات القضائية المقترحة المثيرة للخلاف.

وأضاف "آمل حقا أن تنجح هذه الجهود ولكن حتى لو لم تنجح، فإن باب الائتلاف (الحاكم) سيبقى مفتوحا دائما أمام المعارضة".

تهديد جنود الاحتياط

أتت تصريحات نتنياهو بعدما أفادت إذاعة الجيش الإسرائيلي اليوم الخميس أنه من المحتمل أن يعتقل الجيش جنود الاحتياط الذين هددوا بعدم الامتثال للخدمة العسكرية في إطار الاحتجاجات على خطط الحكومة لإقرار تعديلات قضائية.

وتسبب امتداد أثر الخلافات الدستورية إلى الجيش في صدمة للإسرائيليين الذين طالما اعتبروه منفصلا عن السياسة. وعبر طرفا
الخلاف عن مخاوف تتعلق بالجاهزية للحرب.

"عصيان الجنود"

وكان نتنياهو قد قال يوم الاثنين إن الحكومة ستتخذ إجراءات حيال ما وصفه بالعصيان بين الجنود والذي يشجع أعداء إسرائيل على مهاجمتها ويقوض الديمقراطية.

ويقول المحتجون إن الائتلاف الحاكم المؤلف من أحزاب دينية وقومية فقد التفويض الديمقراطي بسبب محاولة الإخلال باستقلال القضاء عبر تعديلات يقول نتنياهو -الذي يحاكم بتهم فساد ينفيها- إنها ستؤدي إلى تحقيق التوازن بين مؤسسات السلطة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.