روسيا و أوكرانيا

روسيا تتقدم بشمال شرق أوكرانيا.. وكييف تحبط هجوماً روسياً مضاداً

مسؤول: مقتل شخصين في هجوم صاروخي روسي أصاب مبنى سكنياً في شرق أوكرانيا

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

قال أندريه يرماك مدير مكتب الرئيس الأوكراني اليوم الاثنين، إن شخصين قتلا في هجومين صاروخيين شنتهما روسيا وأصابا مبنى سكنياً في مدينة بوكروفسك بمنطقة دونيتسك في شرق أوكرانيا.

وقال يرماك عبر تطبيق تلغرام "حتى الآن، تأكد مقتل شخصين، امرأة ورجل. نقلت سيارات الإسعاف أربعة مصابين ولا يزال رجال الإنقاذ والمسعفون يواصلون عملهم".

وفي وقت سابق من اليوم قال القائد العام للقوات المسلحة الأوكرانية فاليري زالوجني إن القوات تهيئ الظروف للتقدم تدريجيا، كما أنها تمسك بزمام المبادرة في ساحة المعركة.

وأضاف في بيان على تلغرام أن قوات الدفاع الأوكرانية صامدة وأحبطت محاولات روسيا لشن هجوم مضاد وصرف انتباه القوات الروسية عن مناطق أخرى من الجبهة.

من جهته أكد الجيش الروسي اليوم أنه تقدم خلال ثلاثة أيام مسافة 3 كلم نحو كوبيانسك بشمال شرق أوكرانيا، المنطقة التي حررتها القوات الأوكرانية في سبتمبر الماضي والتي تواجه هجوماً روسياً منذ عدة أسابيع.

وقالت وزارة الدفاع الروسية في إحاطتها اليومية: "خلال الأيام الثلاثة الماضية، تقدم الجنود الروس في هذا الاتجاه بعمق أكثر من 3 كلم في شريط على الجبهة بطول 11 كلم".

وبحسب المصدر نفسه فإن هذه المنطقة واقعة بين بلدتي فيلتشانا وبرتشوترافنيفي شمال شرق كوبيانسك المدينة التي كان عدد سكانها قبل النزاع 26 إلى 28 ألف نسمة.

وكانت أوكرانيا أقرت في منتصف يوليو بأنها في "موقع دفاعي" في منطقة كوبيانسك حيث شن الجيش الروسي هجوما. منذ ذلك الحين تؤكد موسكو أنها تقضم أراضي فيها.

من جبهات القتال في أوكرانيا (أرشيفية)
من جبهات القتال في أوكرانيا (أرشيفية)

وبدأت قوات كييف هجوماً مضاداً مكثفاً في يونيو لاستعادة الأراضي في شرق البلاد وجنوبها التي سيطر عليها الجيش الروسي. ومع ذلك كان التقدم حتى الآن محدوداً حيث قامت روسيا ببناء خطوط دفاع قوية مع خنادق وكمائن مضادة للدبابات وحقول ألغام.

وكانت القوات الأوكرانية استعادت منطقة كوبيانسك ومعظم منطقة خاركيف في سبتمبر من القوات الروسية بعد شن هجوم مفاجئ. وهذه المنطقة اليوم من الجبهات النادرة التي تشن فيها روسيا هجوما.

في سياق آخر، قال مسؤولون في أوكرانيا إن امرأة قتلت في ساعة مبكرة من صباح اليوم الاثنين عندما قصفت القوات الروسية مدينة خيرسون بجنوب البلاد، بينما قتل شخصان آخران في قصف روسي لمناطق حدودية بمنطقة خاركيف الواقعة شمال شرق البلاد.

وتقع مدينة خيرسون وأجزاء من منطقة خاركيف بجوار خط الجبهة مباشرة. وأعلن الجيش الأوكراني عن زيادة الهجمات الروسية على منطقة خاركيف في الأيام الأخيرة.

وقال أولكسندر بروكودين حاكم منطقة خيرسون عبر تطبيق تليغرام: "ليلة صعبة على خيرسون.. واصل الجيش الروسي قصف منازل سكان خيرسون في الجزء الأوسط من المدينة".

وأضاف بروكودين أن القصف بدأ عند منتصف الليل تقريباً واستمر لعدة ساعات.

وفي سياق منفصل، قال أندريه يرماك مدير مكتب الرئاسة الأوكراني على تليغرام، إن اثنين من المدنيين قتلا وأصيب ثلاثة آخرون خلال قصف روسي على مناطق حدودية بمنطقة خاركيف صباح اليوم الاثنين.

واستعادت أوكرانيا مدينة خيرسون وأجزاء من منطقة خيرسون في نوفمبر بعد شهور من السيطرة الروسية، لكن القوات الروسية تقصف المدينة والمناطق المحيطة بها بشكل منتظم عبر نهر دنيبرو.

وقتل طبيب هذا الشهر وأصيب خمسة من العاملين في مجال الصحة في قصف روسي لمستشفى في خيرسون.

وتنفي روسيا تعمد استهداف المدنيين أو المستشفيات خلال عمليتها العسكرية في أوكرانيا المستمرة منذ 18 شهراً.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.