روسيا و بوتين

مصير غامض لـ50 ألف مرتزق.. هل تتفكك فاغنر بعد مقتل بريغوجين؟

كشفت وسائل إعلام غربية بأن بوتين على ما يبدو استعد جيداً لمرحلة ما بعد اختفاء يفغيني بريغوجين حيث اتخذت الدولة الروسية إجراءات كفلت لها السيطرة التامة على قوات فاغنر

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

تعرض نفوذ مجموعة، فاغنر الروسية لضرر شديد بعد محاولة التمرد التي قامت بها في روسيا والتي توقفت بعدها عن القتال خلال الشهرين الماضيين في أوكرانيا، بل ونقلت عناصرها ومعداتها لبيلاروسيا.. ولكن الضربة القاتلة بالفعل هي مقتل مؤسسها يفغيني بريغوجين والذي يطرح السؤال حول احتمالية تفككها وبدء مرحلة الصراح بين قادتها.

وكشفت وسائل إعلام غربية بأن بوتين على ما يبدو استعد جيدا لمرحلة ما بعد اختفاء يفغيني بريغوجين حيث اتخذت الدولة الروسية إجراءات كفلت لها السيطرة التامة على قوات فاغنر.

وتمثلت تلك الإجراءات في حصر الأمور التي كانت في يد بريغوجين بشكل شخصي، وتغيير القيادة الهرمية لفاغنر من خلال إقصاء جميع القادة الموالين لبريغوجين.

ووجود فاغنر في إفريقيا لن يتأثر بمقتل بريغوجين؛ لأن الحكومة الروسية هي التي ستدير هذه المجموعة مستقبلا بشكل نظامي. لن نرى أي انسحاب لقوات فاغنر من مواقعها في منطقة الساحل بوسط وغرب إفريقيا.

بداية النهاية لبريغوجين

وكشفت صحيفة "الغارديان" في تقرير مطول المصير المتوقع لحوالي 50 ألف مرتزق تابعين لفاغنر في ثلاث قارات تحت عنوان "وفاة بريغوجين ستترك أثرا دائما على الجيش الروسي والنخبة".

وتقول الصحيفة إنه منذ الانقلاب الفاشل لفاغنر على موسكو، كانت التكهنات تشير إلى أن هذه هي بداية النهاية ليفغيني بريغوجين واعتبرته يعيش في الوقت الضائع.

ضواحي موسكو

ويضيف أن التمرد، الذي أسقط طائرتي هليكوبتر على الأقل وقتل حوالي 15 من أفراد الخدمة الروسية، العديد منهم من الطيارين، ووصل إلى ضواحي موسكو، كشف عن هشاشة النظام الروسي الذي يعتبره الكثيرون مستقرا.

وبحسب الصحيفة، فإن بوتين لا يتعامل مع الخيانة بسهولة، ومن المعروف أنه يقسم معارضيه إلى فئتين: أعداء وخونة. ولا شك أن "انتفاضة" بريغوجين وضعته في الفئة الثانية.

وتضيف الصحيفة في تقريرها لكن رد فعل بوتين الأولي على التمرد ترك كثيرين في حيرة من أمرهم، يمضي الكاتب، فعلى الرغم من وعده "بتصفية الخائن" في خطاب متلفز للأمة، سمح بوتين لبريغوجين بإبرام صفقة مع رئيس بيلاروسيا ألكسندر لوكاشينكو ومغادرة روسيا إلى المنفى.

استبدال بريغوجين

وعلى نحو غير معتاد، بعد أسابيع من التمرد، قال الكرملين إن بوتين عقد اجتماعا لمدة ثلاث ساعات مع قادة مجموعتي بريغوجين وفاغنر بعد أيام من التمرد. كما اعترف بوتين بشكل لافت بأنه سعى خلال الاجتماع إلى استبدال بريغوجين كقائد لمقاتلي فاغنر في أوكرانيا وفشل في ذلك.

بعد أن غادر في البداية إلى بيلاروسيا، حيث أقامت قوات فاغنر معسكرًا ودربت قوات الأمن المحلية، شوهد بريغوجين يتحرك بحرية ذهابًا وإيابًا بين موسكو ومسقط رأسه سان بطرسبرغ، وبحسب ما ورد كان يلتقط أكوامًا من النقود وسبائك الذهب التي كان يحتفظ بها في قصوره الفخمة.

تحركات بريغوجين بعد التمرد

شوهد بعدها بريغوجين يتحرك بحرية ذهابا وإيابا بين موسكو ومسقط رأسه سان بطرسبرغ، كما شوهد على هامش قمة روسية إفريقية كبرى في سان بطرسبرغ، حيث التقى بمسؤولين أفارقة في فندق يملكه.

ولم يتفاجأ أولئك الذين يعرفون بريغوجين، إذ اعتقدوا أن أمير الحرب في مرحلة ما ربما يدفع ثمن دخوله في السياسة الثورية. وفي محاولة لتفسير سلوك بوتين الخجول، قال المحللون إن الزعيم الروسي، الذي لم يواجه من قبل معارضة من الجناح القومي المتطرف، كان يتطلع إلى تهدئة حليفه السابق بدلا من تدميره.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بعد تمرد بريغوجين قبل بضعة أسابيع لأصدقائه الأفارقة، الذين كانوا قلقين للغاية بشأن الوضع.

وهكذا، مع بريغوجين أو بدونه، فإن الروس يريدون بشدة الحفاظ على مصالحهم التجارية والأمنية في إفريقيا. بالنسبة للكرملين هذا هدف أساسي واقتصادي وسياسي.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.