روسيا و أوكرانيا

موسكو تعلن تدمير 42 مسيرة أوكرانية بالقرم.. وتدريب طياري كييف على "إف-16" قريبا

أنظمة الدفاع الجوي الروسي تدمر صاروخا أوكرانيا من طراز "إس-200" فوق مقاطعة كالوغا

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

تتواصل اليوم الجمعة، العمليات العسكرية على الجبهة الروسية الأوكرانية، حيث يحاول الجيش الروسي حصد المزيد من المكاسب على الأرض، فيما تواصل قوات كييف المقاومة مستعينة بالدعم العسكري الغربي.

وفي آخر التطورات، أعلنت وزارة الدفاع الروسيّة فجر الجمعة أنّها أسقطت 42 مسيّرة أوكرانيّة في القرم، متحدّثةً عن هجوم نادر على شبه الجزيرة التي ضمّتها موسكو عام 2014.

وقالت الوزارة على "تليغرام": "دُمّرت 9 مسيّرات... فوق أراضي جمهوريّة القرم. وتمّ تحييد 33 مسيّرة بواسطة وسائل الحرب الإلكترونيّة وقد تحطّمت من دون بلوغ هدفها". ولم تُعط الوزارة معلومات عن أيّ إصابات أو أضرار نتيجة تدمير المسيّرات.

كما أعلنت السلطات الروسيّة فجر الجمعة إسقاط صاروخ أوكراني من طراز "إس-200" كان يستهدف "أهدافا مدنيّة" في منطقة كالوغا. وقالت وزارة الدفاع إنّ محاولة كييف شنّ هجوم ضدّ "أهداف مدنيّة على أراضي الاتّحاد الروسي قد أُحبِطت". وأضافت أنّ "الصاروخ رصِد ودُمّر بواسطة أنظمة الدفاع الجوّي فوق أراضي منطقة كالوغا" في جنوب غرب العاصمة الروسيّة.

وكان حاكم سيفاستوبول ميخائيل رازفوزاييف قد أفاد في وقت سابق بأنّ طائرات عدّة أسقِطَت قبالة شبه الجزيرة "في منطقة كيب تشيرسونيس" الواقعة على بُعد نحو 10 كيلومترات من سيفاستوبول، الميناء الرئيسي لأسطول البحر الأسود الروسي.

وفي وقت سابق الخميس، أعلنت أوكرانيا أنّ وحدات من قوّاتها الخاصّة شنّت عمليّة عسكريّة نوعيّة في شبه جزيرة القرم، مؤكّدة أنّها أدّت إلى مقتل جنود روس ورُفِع خلالها العلم الأوكراني.

التطورات تأتي فيما أعلنت وزارة الدفاع الأميركية الخميس أنّ الولايات المتّحدة ستبدأ في سبتمبر المقبل تدريب طيّارين أوكرانيين على قيادة مقاتلات إف-16 التي وعدت حتى اليوم ثلاث دول هي النرويج وهولندا والدنمارك بتزويد كييف عددا منها.

وقال المتحدّث باسم البنتاغون الجنرال بات رايدر إنّ "هؤلاء الطيّارين سيتلقّون تدريباً على اللغة الإنجليزية" في تكساس في سبتمبر قبل أن "يشاركوا في تدريب على قيادة" هذه الطائرات في أريزونا (جنوب غرب الولايات المتحدة) في الشهر التالي.

وأتى تصريح المتحدّث الأميركي بعيد إعلان النروج أنّها ستزوّد أوكرانيا عددا من هذه المقاتلات الأميركية الصنع، لتصبح بذلك ثالث دولة تقطع تعهّدا مماثلا منذ سمحت واشنطن لحلفائها الغربيين بتزويد كييف هذا السلاح المتطور.

ولم تكشف النرويج عدد المقاتلات التي ستقدّمها لأوكرانيا، لكنّ الدنمارك قالت إنّها ستزوّد أوكرانيا 19 مقاتلة، بينما ستهبها هولندا، وفقا للرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، 42 مقاتلة.

وبحسب الجنرال رايدر فإنّ تدريب الطيّارين الأوكرانيين يفترض أن يستغرق من خمسة إلى ثمانية أشهر، اعتماداً على مهاراتهم الحالية.

وأوضح المتحدّث أنّ تدريب الطيّارين الأوكرانيين على اللغة الإنجليزية قبل أن يبدأوا التدرّب على قيادة المقاتلات هو أمر ضروري "نظراً إلى التعقيدات وللمصطلحات الإنجليزية المطلوبة لقيادة هذه الطائرات".

وأضاف أنّ الولايات المتّحدة ستجري هذا التدريب لأنّه يتسحيل على الدنمارك وهولندا إدارة كلّ عمليات إعداد الطيّارين الأوكرانيين.

وأعلن البيت الأبيض أنّ الرئيس الأميركي جو بايدن تحدّث الخميس مع زيلينسكي بشأن التدريب الأميركي للطيّارين الأوكرانيّين.

وقال البيت الأبيض في بيان إنّ "الرئيسَين بايدن وزيلينسكي ناقشا بداية تدريب الطيّارين المقاتلين الأوكرانيّين وضمان الموافقة السريعة للدول الأخرى على نقل طائراتها من طراز إف-16 إلى أوكرانيا بعد التدريب".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.