روسيا و بوتين

ميدفيديف: الغرب يدفع بقوة نحو حرب عالمية ثالثة.. ويتجاهل إشاراتنا!

نائب رئيس مجلس الأمن الروسي يشير إلى مخاطر نشوب حرب أهلية بسبب الانقسام الداخلي في الولايات المتحدة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

أعلن نائب رئيس مجلس الأمن الروسي دميتري ميدفيديف، اليوم السبت، أن خصوم روسيا في الغرب يدفعون الجميع بقوة إلى بداية حرب عالمية ثالثة، متجاهلين إشارات موسكو.

وقال ميدفيديف في مقابلة مع وكالة "تاس" وقناة "آر تي": "لو اصغوا لها الإشارات، لكان أفضل، بلا شك، وعلى أي حال، لما كان العالم ليواجه تهديد حرب عالمية ثالثة، وفي الواقع، يدفع خصومنا الجميع بقوة للقيام بذلك".

وجاء ذلك تعليقا على الأطروحة القائلة بأن رد فعل روسيا القاسي على العدوان الجورجي في عام 2008 كان ينبغي أن يكون إشارة واضحة للولايات المتحدة ودول الناتو حول الحاجة إلى الاستماع إلى مخاوف موسكو.

وعن الانقسام الداخلي بالولايات المتحدة، أشار ميدفيديف إلى أن المخاطر في الخلاف الداخلي وسط النخب الأميركية يمكن أن تؤدي إلى حرب أهلية.

وقال ميدفيديف: "أميركا الآن في حالة من الخلاف الداخلي، وأميركا تصارع نفسها بنفسها، وأعتقد أن الخلاف يحمل طابعاً غير قابل للتسوية، وغالبا ما تنتهي مثل هذه النزاعات الداخلية بحرب أهلية".

الرئيسان الأوكراني زيلينسكي والأميركي بايدن - أسوشييتد برس
الرئيسان الأوكراني زيلينسكي والأميركي بايدن - أسوشييتد برس

كما صرح نائب رئيس مجلس الأمن الروسي بأن الرئيس الأميركي جو بايدن أصبح منذ فترة طويلة رهينة لأوكرانيا، ومتورطًا بعمق في الصراع الأوكراني، موضحا أن هذا أمر محزن لكل من واشنطن وكييف.

وقال ميدفيديف "إنه (بايدن) متورط عقليا وسياسيًا واقتصاديًا (في الصراع الأوكراني)، والذي، بالإضافة إلى قدراته الفكرية، كان مقيدًا بشكل عام. لقد تحول إلى رهينة لأوكرانيا. هذا هو مساره السياسي، وهو أمر بالغ الأهمية".

وتابع "إنه لأمر محزن لكل من الولايات المتحدة وأوكرانيا، التي، بسبب هذا، تستمر في المشاركة في هذه المعركة الصعبة، حيث ترسل عددا كبيرا من أفرادها العسكريين إلى الموت المحقق. وهناك سبب واحد لكل هذا - وهو المشاركة العميقة لأسرة بايدن في التخطيطات الأوكرانية".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

الأكثر قراءة