والد ماسك يحذر: ابني معرض للاغتيال بسبب حرب أوكرانيا

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

مخاوف أمنية تلاحق الملياردير الأميركي إيلون ماسك، وفق ما صرح والده مؤخراً، مشيراً إلى أن ابنه معرض للاغتيال بسبب تأثيره على قرارات الحكومة الأميركية المتعلقة بحرب أوكرانيا.

فقد جاءت تصريحات إيرول ماسك انتقاداً لمقال نشر على صحيفة "نيويوركر" تحدث عن تأثير أقمار "ستارلينك" التابعة لشركة "سبيس إكس" المملوكة لماسك، وعن مدى أهميتها في الحرب الأوكرانية.

وفي التقرير الذي انتقد فيه والد مالك منصة "إكس"، وصف مسؤولو البنتاغون إيلون بأنه عومل كـ"مسؤول غير منتخب"، وأثاروا مخاوف بشأن موقفه تجاه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وعندما سأله مراسل صحيفة "ذا صن" الأميركية عما إذا كان يخشى أن تقوم "حكومة الظل" باغتيال ابنه، أجاب: "نعم".

ماسك حذر سابقاً

يشار إلى أن موضوع المخاوف الأمنية بشأن حياة ماسك ليس بالجديد، ففي مايو من العام الماضي، قال الملياردير الأميركي مازحاً "إنه يمكن أن يموت في ظروف غامضة بعد مشادة مع رئيس الفضاء الروسي بشأن قيام شركة سبيس إكس بتسليم محطات ستارلينك للجنود الأوكرانيين".

كما كشف أحد مهندسي "تويتر" سابقاً لـ "بي بي سي" في وقت سابق، أن اثنين من الحراس الشخصيين يرافقون ماسك إلى مقر الشركة، بما في ذلك الحمام.

وقالت دعوى قضائية رفعت في مايو/أيار الماضي، إنه طلب أيضاً بناء حمام بجوار مكتبه في مقر شركة "إكس" حتى لا يضطر إلى إيقاظ حراسه في منتصف الليل.

ماسك (أ ب)
ماسك (أ ب)

تعقب طائرته

لكن المخاوف الأمنية الخاصة به كانت أكثر وضوحاً خلال الجدل الدائر حول تعقب طائرته الخاصة في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

فقد تم حظر الصحافيين الذين شاركوا روابط الحساب الذي يتعقب طائرته @ElonJet على موقع "إكس"، حيث اتهمهم ماسك بالرغبة في إيذائه.

يذكر أن علاقة ماسك بوالده البالغ من العمر 77 عاماً، تبدو متوترة بحسب تقارير إعلامية، إذ وصفه سابقاً بأنه "إنسان فظيع".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

الأكثر قراءة