روسيا و أوكرانيا

موسكو: أميركا مسؤولة عن عواقب استخدام كييف قذائف اليورانيوم

اليورانيوم المنضب مثير للجدل بسبب ارتباطه بمشكلات صحية مثل السرطان وعيوب خلقية في صراعات سابقة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
4 دقائق للقراءة

نددت روسيا، الأربعاء، بخطة أميركية لتزويد أوكرانيا بأسلحة تحتوي على اليورانيوم المنضب، ووصفتها بأنها "عمل إجرامي" و"دليل على اللاإنسانية".

ووصف نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريباكوف، الخميس، توريد أسلحة اليورانيوم المنضب إلى كييف بأنه "عمل إجرامي"، مشدداً على أنه لا يوجد حوار مع واشنطن، فقط هناك تواصل حول القضايا الإنسانية الكبرى.

من جهته، وصف المتحدث باسم الكرملين، دميتري بيسكوف، قرار الولايات المتحدة تزويد كييف بقذائف اليورانيوم المنضب بأنه نبأ سيئ للغاية. وقال المتحدث باسم الكرملين، اليوم الخميس، للصحافيين: "هذه أخبار سيئة للغاية".

وفي هذا الصدد، أشار بيسكوف إلى أن مثل هذه القذائف "استُخدمت بكثافة في يوغوسلافيا". وأضاف أن "استخدام هذه القذائف كانت له عواقب محزنة للغاية، سجلتها حتى المنظمات الدولية".

وشدد بيسكوف على أن المسؤولية عن عواقب استخدام القذائف التي تحتوي على اليورانيوم المنضب "ستكون بالكامل على عاتق الولايات المتحدة الأميركية التي اتخذت هذا القرار.. وعلى الجميع أن يدركوا ذلك".

وفي وقت سابق، قالت السفارة الروسية في واشنطن عبر تليغرام، إن "قرار الإدارة بتزويد الأسلحة باليورانيوم المنضب هو دليل على اللاإنسانية"، وفق رويترز. كما أضافت: "من الواضح أن واشنطن، ومن أجل فكرتها المتمثلة في إلحاق "هزيمة استراتيجية"، مستعدة للقتال ليس فقط حتى آخر أوكراني وإنما أيضاً للتخلص من أجيال بأكملها".

وتابعت "إن الولايات المتحدة تنقل عمدا أسلحة ذات تأثيرات عشوائية. وهي على دراية تامة بالعواقب: انفجار مثل هذه الذخائر يؤدي إلى تشكّل سحابة مشعّة متحركة". ولفتت السفارة الروسية إلى أن الولايات المتحدة من خلال تزويدها أوكرانيا بالذخائر "لا تبالي بشدة بحاضر أوكرانيا وأيضا بمستقبل الجمهورية وجيرانها الأوروبيين". وأكدت أن "الجيش الروسي سيواصل بانتظام طحن الأسلحة المرسلة" إلى أوكرانيا.

كما علقت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا على الأمر وكتبت على "تليغرام"، أمس الأربعاء: "هل هذا كذب أو حماقة؟ هناك الكثير من المعلومات عن سمية اليورانيوم المنضب وخطورته على جسم الإنسان بسبب الغبار المشع، وكذلك تلويث التربة بالنويدات المشعة".

وأشارت زاخاروفا إلى تسجيل زيادة في حالات الإصابة بالأورام في الأماكن التي استخدمت فيها ذخيرة اليورانيوم المنضب.

وأضافت أن "هذا الأمر جربه جنود الناتو على أنفسهم دون معرفة الآثار، وقبل كل شيء العسكريون الإيطاليون أثناء عدوان الناتو ضد يوغسلافيا"، مشيرة إلى أنه "من أصل 7500 شخص تعرضوا لتأثير المواد السامة والإشعاع، توفي 372 شخصا، أي واحد في كل 20 شخصا، ونسبة الوفيات 5%".

وأعادت كذلك إلى الأذهان أنه "حسب معطيات وزارة الصحة الصربية، فإن المناطق التي تعرضت للقصف والضربات من قبل الناتو، تسجل فيها زيادة ملموسة في الإصابات بعدد من الأمراض، وهي الأورام وعقم الرجال وأمراض المناعة الذاتية، وتعقيدات الحمل واضطرابات نفسية عند الأطفال".

مخصصة لدبابات أبرامز

يشار إلى أنه في وقت سابق الأربعاء، أعلن البنتاغون أن الولايات المتحدة ستزود أوكرانيا بذخائر تحتوي على يورانيوم منضب، وهي قذائف فعالة ضد الدبابات والمركبات المدرعة.

كما أوضح في بيان أن هذه الذخيرة من عيار 120 ميليمتراً مخصصة لدبابات أبرامز الأميركية التي وعدت واشنطن بتسليمها لكييف في إطار دفعة جديدة من المساعدات العسكرية بقيمة 175 مليون دولار.

وصرّح وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن خلال زيارة غير معلنة لكييف، الأربعاء، أن واشنطن "ستبذل قصارى جهدها لدعم أوكرانيا" التي قال إنها تحقّق "تقدما مهما" في هجومها المضاد.

السرطان وعيوب خلقية

وتساعد كثافة اليورانيوم، حوالي 1.7 مرة كثافة الرصاص، هذه الذخيرة على اختراق المدرعات الثقيلة.

لكن اليورانيوم المنضب مثير للجدل بسبب ارتباطه بمشكلات صحية مثل السرطان وعيوب خلقية في صراعات سابقة، رغم أنه لم يثبت بشكل قاطع أن هذه الذخائر هي السبب في ذلك.

في طليعة الدول

يذكر أن الولايات المتحدة كانت في طليعة الدول التي قدمت الدعم لأوكرانيا، وسرعان ما شكلت تحالفاً دولياً لدعم كييف بعد بدء العملية العسكرية الروسية العام الماضي، وقد حشدت مساعدات من عشرات البلدان.

وتعهدت واشنطن بتقديم مساعدات عسكرية لكييف تزيد قيمتها على 43 مليار دولار منذ شنت موسكو عمليتها العسكرية في فبراير 2022.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.