روسيا و بوتين

كيم لبوتين: روسيا ستحقق "انتصاراً كبيراً" على أعدائها

خلال زيارة الرئيس الكوري الشمالي لروسيا.. بوتين يؤكد أنه يرى "إمكانات" للتعاون العسكري بين البلدين

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
4 دقائق للقراءة

قال الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الأربعاء، إنه واثق من أن موسكو ستحقق "نصراً كبيراً" على أعدائها، فيما حذّر حلفاء أوكرانيا الغربيون من صفقة أسلحة محتملة بين موسكو وبيونغ يانغ.

وتسعى روسيا، بعد نبذ الغرب لها عقب الحرب في أوكرانيا، لتعزيز التحالفات مع زعماء آخرين حول العالم.

وقال كيم خلال مأدبة مع الرئيس فلاديمير بوتين في أقصى الشرق الروسي، إنه واثق من أن موسكو ستحقق "نصراً كبيراً" على أعدائها، وأشاد بجيش روسيا "البطل".

ونقلت وكالات الأنباء الروسية عن كيم قوله "نحن واثقون من أن الجيش الروسي والشعب الروسي سيحققان بالتأكيد نصراً كبيراً في النضال المقدس لمعاقبة تجمع الشر".

وقال كيم لبوتين في قاعدة فوستوشني الفضائية الروسية: "إنني على قناعة تامة بأن الجيش الروسي والأمة الروسية البطلة سيحملان إرث النصر على نحو عظيم، ويظهران الفضائل التي لا تقدر بثمن، والشرف على جبهات العملية العسكرية الخاصة" في أوكرانيا.

من جهته، أشاد بوتين "بتعزيز علاقات التعاون والصداقة مستقبلاً بين بلدينا". وقال للصحافيين في وقت لاحق إنه يرى "إمكانات" للتعاون العسكري مع كوريا الشمالية.

وقال بوتين إن موسكو ستساعد كوريا الشمالية على بناء أقمار اصطناعية، ملمحاً إلى أن البلدين قد يناقشان أيضاً التعاون العسكري.

وكان مسؤولون أميركيون ومراقبون قالوا إن روسيا مهتمة بشراء ذخائر كورية شمالية لاستخدامها في الحرب في أوكرانيا.

والتقى الزعيمان في قاعدة فوستوتشني الفضائية في أقصى الشرق الروسي، ثم جالا في منشأة جمع مركبات أنغارا الفضائية ومجمع إطلاق سويوز-2 ومجمع إطلاق أنغارا الذي لا يزال قيد البناء.

من جولة كيم في روسيا
من جولة كيم في روسيا

وبالتزامن مع زيارة كيم لروسيا، أطلقت بيونغ يانغ صاروخين باليستيين، الأربعاء، حسب ما أعلن الجيش الكوري الجنوبي، في اختبار جديد ينتهك العقوبات.

ومن بين كبار المسؤولين العسكريين الذين يرافقون كيم، المارشال في الجيش الكوري الشمالي باك جونغ تشون، ومدير إدارة صناعة الذخائر جو تشون ريونغ، بحسب وسائل إعلام رسمية في كوريا الشمالية.

وانضم إلى المحادثات وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، ووزير الخارجية سيرغي لافروف، على ما أظهرت مشاهد بثها التلفزيون الرسمي الروسي.

وقبيل إعلان بدء المحادثات، نشرت وكالات أنباء روسية صوراً لكيم وبوتين وهما يجولان في القاعدة الفضائية الشاسعة.

وقال بوتين إن "زعيم جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية يظهر اهتماماً كبيراً بتكنولوجيا الصواريخ، وهم يحاولون تطوير (وجودهم في) الفضاء".

وشكر كيم بوتين على دعوته له لإجراء الزيارة رغم "جدول أعماله المزدحم".

وكان كيم شدد على أن زيارته، وهي الرحلة الخارجية الأولى له منذ جائحة كوفيد-19، تظهر أن كوريا الشمالية تمنح "أولوية للأهمية الاستراتيجية" لعلاقاتها مع روسيا.

مكاسب تكتيكية

ويحمل الاجتماع في قاعدة الفضاء بعداً رمزياً خصوصاً أن بيونغ يانغ فشلت مرتين أخيراً في محاولة وضع قمر اصطناعي للتجسس العسكري في المدار، بحسب مراقبين.

وتسعى روسيا للوصول إلى مخزون كوريا الشمالية من قذائف المدفعية، في حين تبحث بيونغ يانغ عن المساعدة في تكنولوجيا الأقمار الاصطناعية، وتحديث معداتها العسكرية التي تعود إلى الحقبة السوفياتية، حسب ما قال لوكالة "فرانس برس" آن تشان إيل، مدير المعهد العالمي لدراسات كوريا الشمالية.

قطار  كيم جونغ أون في روسيا
قطار كيم جونغ أون في روسيا

وأضاف: "إذا زوِّدت روسيا براجمات صواريخ وغيرها من قذائف المدفعية من كوريا الشمالية بكميات كبيرة، قد يكون لذلك تأثير كبير على الحرب في أوكرانيا".

من جهته، حذّر البيت الأبيض، الأسبوع الماضي، من أن كوريا الشمالية "ستدفع الثمن" إذا زودت روسيا بأسلحة للحرب في أوكرانيا.

وقال أستاذ الدراسات الكورية في جامعة أوسلو فلاديمير تيخونوف لوكالة "فرانس برس" إن كيم وبوتين "قد يتبادلان ذخيرة كوريا الشمالية القديمة من الحقبة السوفياتية مقابل تكنولوجيا عسكرية روسية أكثر حداثة أو عملة صعبة أو قمح".

ولكنه رأى أن كيم يجازف أيضاً بإثارة استياء حليفته الرئيسية الأخرى بكين من خلال لقائه مع بوتين.

وتابع: "لن تكون الصين سعيدة جداً بدخول روسيا إلى منطقة يعتبرها الصينيون حكراً لهم"، مضيفاً أن بكين ستشعر بالقلق بشأن تأثير أي نقل لتكنولوجيا عسكرية روسية إلى بيونغ يانغ على الاستقرار الإقليمي.

لكن الصين قالت، الأربعاء، إن القمة بين كيم جونغ أون وفلاديمير بوتين "تتعلق بالعلاقات بين كوريا الشمالية وروسيا".

وأوضحت الناطقة باسم وزارة الخارجية ماو نينغ في مؤتمر صحافي دوري أن "الصين وكوريا الشمالية جارتان صديقتان تربطهما جبال وأنهار"، مضيفةً "في الوقت الحاضر، تتطور العلاقات الصينية-الكورية الشمالية بشكل جيد".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

الأكثر قراءة