يريفان تنتقد موسكو.. وأرمن ناغورنو كاراباخ يغادرون

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00

بعد أيام على إعلان وقف إطلاق النار في إقليم ناغورنو كارابخ المتنازع عليه بين أرمينيا وأذربيجان، أعلنت قيادة الإقليم أن المنتمين لعرقية الأرمن في المنطقة سيغادرونها إلى أرمينيا. وأوضحت "أن الأرمن لا يريدون العيش كجزء من أذربيجان ويخشون من التطهير العرقي".

وقال دافيد بابايان مستشار لرئيس "جمهورية أرتساخ" التي أعلنها الانفصاليون من جانب واحد "شعبنا لا يريد العيش كجزء من أذربيجان.. 99.9 بالمئة يفضلون مغادرة أرضنا التاريخية".

120 ألف أرمني

إلا أنه لم يوضح متى سيتوجه الأرمن في كاراباخ، وعددهم نحو 120 ألف نسمة، إلى ممر لاتشين، وفق ما نقلت رويترز اليوم الأحد.

وتابع قائلا "مصير شعبنا المسكين سيسطره التاريخ كعار ووصمة على جبين الأرمن والعالم المتحضر بأسره. المسؤولون عن مصيرنا هذا سيحاسبون يوما ما أمام الله على خطاياهم".

انتقاد أرمني لموسكو

من جهته، أكد رئيس الوزراء الأرمينيا نيكول باشينيان، أن بلاده مستعدة لاستقبال كل الأرمن في كاراباخ.

كما انتقد في خطاب للأمة اليوم الأحد بشكل غير مباشر موسكو. ورأى أن التكتلات الأمنية التي كانت بلاده عضوا فيها لم تكن فاعلة، وذلك في إشارة إلى عضويتها في منظمة معاهدة الأمن الجماعي، وهو تحالف عسكري ترأسه روسيا.

من ناغورني كاراباخ (رويترز)
من ناغورني كاراباخ (رويترز)

جاءت تلك التصريحات بعدما أعلنت أذربيجان يوم الأربعاء الماضي وقف إطلاق النار إثر إجبار القوات الانفصالية الأرمينية على قبول عودة إقليم كاراباخ بالكامل إلى سيطرتها، عقب يوم من الاشتباكات.

فيما انتشرت خلال الأيام الماضية تلميحات أرمنية بشأن تقاعس الروس عن دعم يريفان كما يفترض بوجه باكو.

يذكر أنه منذ خسارة أرمينيا، المدعومة تقليديا من روسيا، حربا عام 2020 أمام أذربيجان المدعومة من تركيا، بشأن كراباخ، أعدت مكانا لاستيعاب عشرات الآلاف من الأرمن من المنطقة، بما في ذلك الفنادق القريبة من الحدود.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة