موسكو تنشر فيديو "الشايب".. رجل بوتين يدير مقاتلي فاغنر

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

تصدر اسم "أندريه تروشيف" خلال الساعات الماضية وسائل الإعلام الرسمية في روسيا.

فقد ظهر الرجل الملقب بـ "الشايب" والقيادي السابق في مجموعة فاغنر التي كان يرأسها يفغيني بريغوجين قبل مقتله بتحطم طائرته الشهر الماضي، بمقطع مصور إلى جانب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وبدا الرجل الذي شغل سابقا منصب مساعد بريغوجين، في اجتماع إلى جانب يونس بك يفكوروف نائب وزير الدفاع، وبوتين.

فيما أعلن الكرملين، اليوم الجمعة أن تروشيف بات يعمل حاليا لصالح وزارة الدفاع، بعد أن كلف من قبل بوتين بالإشراف على تدريب مجموعات المتطوعين للقتال في أوكرانيا، وهي العبارة التي غالباً ما تستعمل للإشارة إلى مسلحي فاغنر.

وجاء في بيان صادر عن الكرملين الجمعة أن بوتين قال متوجهاً إلى أندريه "خلال الاجتماع الأخير طرحنا فكرة انخراطك في تدريب وحدات متطوعين قادرة على شن مهمات قتالية مختلفة في أوكرانيا.

ورأى بوتين، أنّ تروشيف، الملقب بـ "سيدوي" والذي كان مقرّباً جدًا من بريغوجين، يتمتّع بالخبرة اللازمة لتنفيذ مثل هذه المهمة

فمن هو هذا الرجل؟

يلقب هذا العقيد المتقاعد من الجيش، والمولود في 5 أبريل عام 1962في مدينة لينينغراد (الاسم السوفيتي لسانت بطرسبرغ) بـ"سيدوي" أو "صاحب الشعر الرمادي"، وتربطه علاقة طيبة ووثيقة بـ "رفاق السلاح" سواء في الجيش أو فاغنر.

يعتبر من قدامى المحاربين إذ شارك في الحرب السوفيتية الأفغانية خلال الثمانينات، وحرب الشيشان الثانية في التسعينات، فضلا عن الحرب الأهلية السورية التي أصيب فيها أيضا، وفق ما أفادت معلومات العربية.

كما حصل على وسام بطل روسيا في 2016، وهو أعلى لقب فخري في البلاد، تقديراً لخدمته العسكرية، بعد اقتحام مدينة تدمر في سوريا لمحاربة مقاتلي داعش.

علماً أنه يخضع لعقوبات أوروبية "بسبب مشاركته بشكل مباشر في القتال بسوريا"، حسب وثيقة للاتحاد الأوروبي صادرة في نهاية العام 2021.

من مؤسسي فاغنر

إلى ذلك، يعد من مؤسسي فاغنر، وأحد أشرس القادة الذين شاركوا في المعارك بمدينة باخموت الأوكرانية.

إلا أن محاولة التمرد الفاشلة التي قام بها بريغوجين، أواخر يونيو الماضي قلبت الأمور رأسا على عقب. وأغضبت تروشسيف على ما يبدو.

خليفة برغوجين في إفريقيا؟!

فيما أعلنت بعض القنوات التابعة لفاغنر على تيليغرام في نفس الفترة طرد "الشايب"، ليحل محله ديمتري بودولسكي.

ربما هذا ما دفع بوتين إلى تزكيته. ففي منتصف يوليو الماضي، لقترح اسمه لخلافة بريغوجين على رأس فاغنر، بعد محاولة التمرد التي قادها وكتبت نهاية مسيرته المهنية نهائيا مع الكرملين.

أتى ذلك، بعد أنباء عن اجتماع عقد بين بوتين وعدد من قادة فاغنر، لبحث اسم بديل يقود تلك المجموعة، إلا أن أي تفاصيل أو معلومات لم ترشح عنه.

يذكر أنه منذ مقتل بريغوجين الشهر الماضي، والأسئلة تدور حول مصير فاغنر ومقاتليها، لاسيما أن المجموعة منتشرة في بلدان إفريقية عدة، بالإضافة إلى أوكرانيا.

أتى ذلك بعد أن تركت موسكو في نهاية يونيو الماضي، ثلاثة خيارات أمام مقاتلي المجموعة المسلحة، إما الانضمام إلى صفوف الجيش، أو العودة إلى الحياة المدنية، أو الذهاب إلى المنفى في بيلاروسيا.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.