فيديو غريب لبايدن: شاهدت صور أطفال مقطوعي الرأس!

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00

على الرغم من نفي الخارجية الإسرائيلية مقتل عشرات الأطفال على أيدي حركة حماس، خرج الرئيس الأميركي جو بايدن في تصريح غريب.

فقد ألمح خلال كلمة ألقاها، مساء أمس الأربعاء، أمام زعماء الجالية اليهودية في البيت الأبيض، أنه رأى صوراً لأطفال مقطوعي الرأس.

وقال: "من المهم للأميركيين أن يروا ما حدث.. لم أعتقد قط أنني سأرى صور إرهابيين وهم يقطعون رؤوس الأطفال"، في إشارة إلى مقاتلي حماس ومهاجمتهم لمستوطنات إسرائيلية في غلاف غزة السبت الماضي (7 أكتوبر).

البيت الأبيض يوضح

تصريحات سرعان ما دعت متحدثا بالبيت الأبيض إلى توضيحها.

إذ أكد المتحدث أن الرئيس الأميركي استند في قوله هذا إلى تقارير إعلامية وإلى ادعاءات المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وفق ما نقلت صحيفة "واشنطن بوست"، اليوم الخميس.

كما أشار إلى أن بايدن ومسؤولين أميركيين آخرين لم يروا أو يؤكدوا بشكل مستقل قطع حماس رؤوس أطفال إسرائيليين.

لا معلومات مؤكدة

وكانت وزارة الخارجية الإسرائيلية أوضحت بدورها أمس، أنها لم تتمكن من تأكيد تقارير "في هذه المرحلة" بأن مقاتلي حماس "قتلوا" 40 طفلاً في كيبوتس في جنوب البلاد.

ونشر حساب حكومي رسمي على موقع "إكس" (تويتر سابقا)، مقطع فيديو لمراسلة قناة "آي 24 نيوز" الإسرائيلية" تحدثت فيه "عن الدمار الذي لحق بكيبوتس كفار عزة".

كما زعمت المراسلة أن "أمورا مروعة وقعت، متحدثة عن مقتل 40 طفلاً".

لكن المتحدث باسم الخارجية الإسرائيلية التي تدير الحساب الحكومي المذكور (@Israel)، قال لوكالة فرانس برس ردا على سؤال حول عدد الأطفال الذين قتلوا في كفار عزة، "لا يمكننا تأكيد أي رقم في هذه المرحلة".

ومنذ يوم الثلاثاء الماضي، تم تناقل ونشر تقارير عن مقتل 40 طفلاً على نطاق واسع على مواقع التواصل الاجتماعي.

فيما زعم الجنرال المتقاعد في الجيش الإسرائيلي إيتاي فيروف "أن سبعين مسلحا ذوي مهارات عالية هاجموا كفار عزة قرابة الساعة 6,30 صباحا (03,30 بتوقيت غرينتش) السبت الماضي مع بدء العملية غير المسبوقة لحركة حماس ضد إسرائيل"

من غزة وسط الدمار (أرشيفية- فرانس برس)
من غزة وسط الدمار (أرشيفية- فرانس برس)

يذكر أن حوالي 400 شخص يعيشون في التجمع الزراعي الذي يقع على بعد كيلومترين تقريبا من الحدود مع قطاع غزة.

وكانت حركة حماس شنت، السبت الماضي، هجوماً مباغتا على المستوطنات والمدن في غلاف غزة، ما أدى إلى انطلاق تصعيد عنيف بين الجانبين.

إذ أدى القتال المستمر حتى الآن إلى مقتل 1300 إسرائيلي، و1200 فلسطيني.

فيما فرضت إسرائيل حصارا مطبقا على القطاع المكتظ بالسكان، مانعة الكهرباء والماء والوقود وحتى دخول السلع والمساعدات الإغاثية.

كما تعهدت بمسح حماس، فيما تواصل غاراتها العنيفة جوا وبحراً على غزة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة