أميركا تستخدم الفيتو في مجلس الأمن ضد قرار بشأن غزة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

استخدمت الولايات المتحدة الأربعاء حق النقض (الفيتو) في مجلس الأمن الدولي ضد قرار يدعو إلى هدنة إنسانية للصراع بين إسرائيل وحركة حماس للسماح بدخول المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة.

وجرى تأجيل التصويت مرتين خلال اليومين المنصرمين على النص الذي صاغته البرازيل في ظل محاولة الولايات المتحدة التوسط في إدخال المساعدات إلى غزة.

وصوت 12 عضواً لصالح مسودة النص الأربعاء بينما امتنعت روسيا وبريطانيا عن التصويت، وفق رويترز.

"يعرقل الجهود الدبلوماسية"

في السياق قالت مندوبة أميركا في الأمم المتحدة، ليندا توماس غرينفيلد، إنه "لم يكن ممكناً التصويت بالموافقة على مشروع القرار البرازيلي بشأن غزة".

كما أضافت: "محبطون من عدم ذكر القرار البرازيلي حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها"، مردفة: "نعتقد أن النص البرازيلي قد يعرقل الجهود الدبلوماسية".

كذلك شددت على أنه "يجب على كل أعضاء مجلس الأمن إدانة أفعال حماس".

فيما شددت: "نؤكد على حماية المدنيين وإيصال المساعدات إلى غزة".

بدوره، قال مندوب فلسطين بالأمم المتحدة رياض المالكي إن هناك كارثة إنسانية في غزة، مشيراً إلى أن مجلس الأمن عاجز عن وقف القصف على القطاع.

من جهته، قال مندوب إسرائيل بالأمم المتحدة إنه لا يجب تقييد أيادي إسرائيل، مشيراً إلى أنه لا يمكن الوثوق بالمعلومات التي تخرج من غزة.

وأضاف أن "حماس لا ترغب في حل سياسي ولا حوار ولا تؤمن إلا بالقضاء على إسرائيل"، وتابع أن "الإبادة الكاملة لحماس هي السبيل الوحيد لضمان عدم تكرار هذه الفظائع".

كارثة مستشفى المعمداني

يأتي ذلك في الوقت الذي يزور فيه الرئيس الأميركي جو بايدن إسرائيل، حيث اجتمع مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، في أعقاب التصعيد غير المسبوق بين الفصائل الفلسطينية والقوات الإسرائيلية بعد هجوم حماس المباغت في السابع من أكتوبر.

كما يأتي بعد يوم من وقوع كارثة مستشفى المعمداني في قطاع غزة.

من محيط مستشفى المعمداني في غزة (رويترز)
من محيط مستشفى المعمداني في غزة (رويترز)

فالثلاثاء شهد المستشفى قصفاً دامياً أسفر عن مقتل 471 فلسطينياً وإصابة أكثر من 314 آخرين، وفق وزارة الصحة الفلسطينية، ما أثار إدانات شديدة في العالم وأعقبته تظاهرات في شوارع عمان وتونس وبيروت وطهران.

واتهم الجيش الإسرائيلي حركة الجهاد بإطلاق صاروخ نحو المستشفى. وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي الأميرال دانيال هاجاري، في مؤتمر صحافي، الأربعاء، إن حركة حماس تعرف ما حصل لكنها تخفيه، مكرراً أن صاروخاً أطلق خطأ من قبل حركة الجهاد.

لكن الجهاد نفت أن يكون أي من صواريخها قد أدى إلى انفجار المستشفى، قائلة إنها لم تجر أي أنشطة في مدينة غزة أو حولها في ذلك التوقيت من مساء الثلاثاء.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.