إسرائيل تقصف مخيم جباليا مجددا.. وصواريخ تدك محيط مستشفى القدس

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

جددت إسرائيل قصفها على أكبر مخيمات اللاجئين الثمانية في قطاع غزة، فقد سقط عشرات القتلى والجرحى في قصف جديد طال مربعا سكنيا بمنطقة الفالوجا في مخيم جباليا شمال قطاع غزة، مساء اليوم الأربعاء.

وكشفت وسائل إعلام محلية عن سقوط 19 قتيلا في تجدد للقصف الإسرائيلي لمنازل في مخيم جباليا.

وكان المخيم شهد مجزرة مروعة خلال الساعات الماضية، بعد أن استهدفته إسرائيل يومي الثلاثاء والأربعاء، مخلفة بحسب وسائل إعلام فلسطينية أكثر من 1000 قتيل وجريح ومفقود خلال 24 ساعة في المخيم المزدحم بالنساء والأطفال.

وفيما أكد الجيش الإسرائيلي شن غارة جوية على المخيم للقضاء على قيادي في حركة حماس، نفت الحركة المسلحة ذلك.

إلى ذلك، يتعرض حي تل الهوا جنوب غربي مدينة غزة لقصف مكثف وعنيف من الطائرات الإسرائيلية ومن الدبابات، فيما تسقط مئات الصواريخ والقذائف الصاروخية على الحي ووجود ضحايا ومصابين وسط صعوبة تحرك سيارات الإسعاف جراء القصف الإسرائيلي المتواصل، وفق ما أفاد به "مراسل العربية/الحدث".

غارات عنيفة وضخمة

كذلك، يواصل الجيش الإسرائيلي استهدف محيط مستشفى القدس بحي تل الهوى في قطاع غزة، بغارات عنيفة وضخمة بعد توجيه عدة إنذارات لضرورة إخلائه فورا تمهيدا لقصفه.

وقالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطينية في بيان: "منذ أكثر من ساعتين يشهد محيط مستشفى القدس في منطقة تل الهوى في غزة، قصف عنيف وانفجارات قوية وحالة من الهلع والرعب تعيشها الطواقم العاملة والمرضى وأكثر من 14 ألف نازح".

معارك ضارية

كما أفاد شهود عيان من شمال غزة، لا تزال أصوات الاشتباكات العنيفة والانفجارات تسمع بشكل واضح على محاور مختلفة في المكان.

كذلك، يشهد حي الكرامة غارات إسرائيلي ضخمة يتخللها اشتباكات بين الفصائل الفلسطينية والقوات الإسرائيلية المتوغلة هناك.

وأفاد مراسل "العربية/الحدث" بوقوع معارك ضارية بين قوات إسرائيلية ومسلحين فلسطينيين في شمال وجنوب غزة.

وارتفعت حصيلة القتلى في قطاع غزة نتيجة القصف الإسرائيلي إلى 8796، وفق وزارة الصحة التابعة لحماس. وبين القتلى 3648 طفلاً، فيما لا يزال أكثر من 2000 شخص في عداد المفقودين تحت الأنقاض، بحسب المصدر ذاته.

ويخضع القطاع الفلسطيني منذ التاسع من تشرين الأول/أكتوبر "لحصار كامل" من إسرائيل يشمل الحرمان من إمدادات المياه والغذاء والكهرباء، فيما يتخذ الوضع الإنساني أبعادا كارثية بالنسبة للسكان البالغ عددهم 2,4 مليون نسمة.

ودخل المفوض العام لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين (أونروا) فيليب لازاريني القطاع على هامش عملية الإجلاء، وهو مسؤول الأمم المتحدة الأعلى مستوى الذي يزور غزة منذ اندلاع الحرب. وقال لصحافيين "صدمت بحقيقة أن الجميع هنا يطلبون الطعام والمياه"، مؤكدا أنه لم يسبق له "على الإطلاق" أن رأى وضعا كهذا بعد أي نزاع في غزة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

الأكثر قراءة